آخر الأخبار
   مناقشة مشاريع التخرج لطلبة الدبلوم العالي في التصميم التعليمي الرقمي في عمان الاهلية   التعليم النيابية تناقش اليوم موضوع الأمن بالجامعات   ارتفاع وفيات سقوط صهريج غاز في ميناء العقبة⁩ إلى 13   مدير عام للخدمات الطبية يتفقد مصابي حادثة العقبة   طقس العرب: درجات الحرارة تميل للارتفاع قليلا   إدارة الأزمات تستعرض الجهود المبذولة في حادثة العقبة   المعايطة: سبب تسرب الغاز انقطاع الحبل .. والحاوية كانت متجهه لجيبوتي   الفراية: استئناف العمل بموانئ العقبة كافة عدا رصيف 4   عدد من رؤساء الوزراء العرب يعربون عن تعازيهم الحارة بضحايا حادثة العقبة   القبيلات : تكلفة الغش بواسطة بنك الأسئلة تبلغ 200 - 300 وباستخدام الكاميرا 700 - 1000   بشر الخصاونة: الوضع في العقبة تحت السيطرة   الملكة رانيا: ندعو الله أن يحمي أهلنا في العقبة من كل مكروه   بيان صادر عن المركز الوطني لإدارة الأزمات   طقس العرب: الرياح تدفع الغازات خارج التجمعات السكانية في العقبة   الصحة: تجهيز الدفعة الثانية من الكوادر الطبية لنقلهم إلى العقبة   ولي العهد يتابع عمليات الإخلاء من مركز الأزمات .. ويعزي أسر الضحايا   الامن العام يصدر بياناً بشأن حادثة صهريج العقبة   الخصاونة: نتابع لحظة بلحظة تداعيات سقوط وانفجار صهريج الغاز   الشبول: الأوضاع في العقبة صعبة .. وسيكون هنالك تحقيقات   سلطة العقبة: اخلاء جميع المصابين من الميناء

نيّره.... سيدة السماء هذه الليلة

{clean_title}
جراءة نيوز - رأفت القبيلات يكتب ..


وأنتِ تَعدّينَ النجومَ صاعدةً يا صديقتي، على هيئةِ حمامةٍ سيكونُ الغُفران، وانتِ تُغلقينَ عينيكِ عن هذه الدنيا الفانية والهزيلة سَتعيدين تعريف الحب و العدالة وانتِ سيدةُ الإبتسامةِ والجمالُ الفرعوني.... فأنت هذه الليلة سيدة السماء يا نَيّره.

حزينٌ كحالِ من شاهد فيديو قتل هذه الفتاة أمام جامعتها على يد ( مُختلٍ واهِم) حزينٌ جداً كحالِ فتاةٍ باتت تخشى الحُب بعد تجربةٍ مريرة، حزينٌ أيضاً كحالِ امٍ تنتظرُ فرحةً ترتسم على محيا ابنتها ولكنها لفظت أنفاسها الأخيرة بين يدي المسعفين.

في ظاهرة قلما تجدها في مجتمعنا الشرقي شهدت محافظة الدقهلية، صباح اليوم، جريمة بشعة، تمثلت في ذبح فتاة آداب المنصورة على يد زميلها أمام بوابة توشكى بجوار حي الجامعة، وذلك بعد أيام قليلة من ذبح فتاة على يد والدها، وهو ما أثار استنكار وحزن الأهالي.

ماذا فعلت فتاة آداب المنصورة حتى يخرج زميلها سكيناً ويطعنها بها؟.. سؤال أصبح يتردد ليس فقط بين الطلاب في شارع حي الجامعة بمدينة المنصورة، بل بين المواطنين في كل محافظات مصر و الدول التي انتشر بها الفيديو كالنار بالهشيم ، لمعرفة أسباب قيام الطالب بذبح زميلته في الجامعة وإنهاء حياتها بهذه الطريقة البشعة.

وفقاً لشهود العيان من الطلاب أمام جامعة المنصورة، فإن الطالب والضحية زميلان، وأن مشادة كلامية حدثت بينهما، ثم أخرج الطالب السكين وطعنها أولاً، ثم قام بذبحها أمام الجميع دون رحمة ودون الخوف من الناس والمارة وأمن الجامعة.

رَفضت الزواج منه، فقتلها بثورة غصب، يا الله، أيكون الحب قاتلاً؟! أتقتل من تحب؟! أذكر روان الان... فحين قالت لي ذات يوم.. :" رنيت أستأذنك! رح أخطب.." كنت أول مباركٍ لها والغصّة تكسرني حد الإنهيار، تركت الحب بيني وبيني، أشاهدها من بعيد، أحتضن صورةً لها تنامُ بين عيني، أحرسها ذاتَ تعب، وأحبها أيضاً...
الحُب حارسٌ للحلم، والحبيبةُ عينٌ للمحب وقلبٍ ناصع البياض والرقة ، وما دون ذلك لا يسمى حباً... فلا تظلموا الحب أكثر، فنحن في زمنٍ يحتاجُ الكثير من الحب، والمحبة، والكثير من الحياة ايضاً.
رحم الله نيّره، وربط على قلب ذويها و أصدقائها، وحفظ الله لكل محبٍ حبيبه.