آخر الأخبار
  وزير الزراعة: استقرار أسعار الدواجن خلال يومين   الصحة: نستعد لموجة ثالثة "متوقعة" من كورونا   "أسعار الدجاج": 10 أيام من غياب الحل   مليون يورو لدعم النساء المستضعفات بالأردن   قانونية النواب: شراء الاصوات ليس فسادا   محافظة: الحظر لم يخفض الإصابات   تعيينات بالصحة - أسماء   العمري التاجر الذي تنازل عن ديونه.. في ذمة الله   أخر مستجدات قضية "تلوث التمر الأردني"   62 ألف أردنية غارمة و 23 ألف امرأة محكوم عليهن بأقل من ألف دينار   الحكومة: الواقع المائي بالصيف سيكون صعبا   الملك يتفقد أسواق السلام   شراء الأثاث والسيارات بموافقة الخصاونة   الحكومة تبحث في الحظر الشامل والحظر الجزئي   قانونية النواب تعتبر شراء الاصوات ليس فسادا .. والمجلس يحسم الأمر الاثنين   الحكومة تعلن عن وظيفة قيادية شاغرة   تصريح جديد وصادم من الأوبئة: الإغلاق الشامل لمدة 14 يوماً هو فقط من يؤثر على المنحنى الوبائي   هل يوجد لدى الحكومة "أدوات" تمكنها من فتح القطاعات المغلقة في رمضان؟   الأمن العام يُحذر من الكتلة الهوائية الحارة التي تتأثر بها المملكة في رمضان   تصريح حكومي هام بشأن عطلة العيد

مزاجية الارقام

{clean_title}
جراءة نيوز - الدكتور منذر الحرازات يكتب ..

 إنقسمت الأراء حول حظر يوم الجمعة فالبعض يرى ان هذا اليوم  اعطى نتائج ممتازة على مستوى تقليل الحالات وأخرين رأوا عكس ذلك فحظر هذا اليوم لم يقدم أو يؤخر  في المنحنى الوبائي .  و يبدو أن ميل كل طرف لمحاولة إثبات وجهة نظرة ساق الطرف الحكومي بالذات الى محاولة مستميتة لإثبات صحة ما تقوم به وإن كان على حساب الحقيقة العلمية ، فمعلوم أن لعبة الارقام مخادِعة ويمكن إستخدامها في مساقات متعددة وفق عملية نمذجة معقدة يدرك مُدخل البيانات ماهي النتائج المتوخاه ،  ومن هنا فالتجارب العلمية التي لا تُستقى من الممارسة العملية عَلى أرض الواقع تفتقر الى الصدقية المطلوبة لبناء موقف سياسي او اقتصادي عليها فإذا كانت الحكومة ترغب في إثبات وجهة نظرها في مجال الغلق فليس ابسط من ان تتكلف مجموعة من خبراء الأوبئة والاحصاء ليقدموا دراسة علمية مبنية على قراءة للواقع ، ولا يجب ان نذهب بعيداً فلدينا لجنة الأوبئة التي صرح العديد من اعضائها وأذكر هنا الدكتور عزمي محافظة والذي ذكر قبل إسبوع على قناة المملكة بأنه لاتوجد دراسة علمية تثبت ان حظر يوم الجمعة كان له دور في إنقاص الحلات او تسطيح المنحنى الوبائي لا سابقاً ولا حالياً ، وذكر ان الفيروس استنفذ طاقته القصوى ،  والعدد المتوقع إصابته لم يعد كبير ، وطبيعي وفق هذا المعيار ان تتراجع اعداد الاصابات  ، وفي نفس المقابلة أكد أنه لا يجوز استخلاص نتائج مسبقة تُبنى على أن الحالات ستزداد فيما لم نقم بإغلاق يوم الجمعة فهذه بالنسبة له ستفتقر الى المنهج العلمي لأنها تبنى على التوقع وليس على حقائق وبالتالي لا يمكن  اعتمادها لبناء موقف سياسي متزن ، وهذا الرأي أكده بصورة أو اخرى الدكتور سعد الخرابشة في اكثر  من موقف وأنا سمعته لمرات عديدة من خبراء في الاوبئة .

وبناءاً على ما تقدم فقد نزل كلام معالي وزير الصحة  د. فراس الهواري اليوم كالصاعقة على الرأي العام ومتوخي معرفة الحقيقة ، فنحن اليوم أمام رأيين الأول الطرف الحكومي ممثلاً بمعالي الوزير وطرف أخر لجنة الأوبئة والتي شُكلت من قِبَل الحكومة والتي يأخذ رأيها الصفة الاستشارية ، فأيهما يمتلك ناصية الحقيقة ؟ أما نحن فنكاد نصاب بالأنفصام ، فالصراع على يوم الجمعة  أصبح حدثاً بذاته يحاول فيه الطرف الحكومي بإستماته إثبات وجهة نظره بأي ثمن ، أما من يدفع الثمن فهم الناس بكل اطيافهم ، فنتيجة هذا التخبط ، فقر وقهر وتراكم المعاناة وتراجع الإحساس بأن هناك مؤسسات متماسكة تدير الموقف بشكل متماسك بعديداً عن نزق الأنا والشخصنة التي اصبحت تطبع مؤسسات الدولة وتؤدي إلى تراجع الإيمان بها وبمؤسساتها في مئويتها الأولى .