آخر الأخبار
  إسبانيا تهزم إنجلترا وتتوج بكأس أوروبا للمرة الرابعة بتاريخها   متى سيحل مجلس النواب التاسع عشر؟ النائب عمر العياصرة يجيب ..   قوة خاصة صهيونية حاولت التسلل لرفح داخل شاحنة مساعدات .. وكمين القسام كان بإنتظارهم   وزير صهيوني يتوعد حماس بحرب ستستمر لسنوات! تفاصيل   الملك: اشعر بصدمة وغضب شديدين بسبب المحاولة الشنيعة لاغتيال الرئيس الامريكي السابق ترمب   هل عرض رئيس الوزراء الفلسطيني على مسلحي الضفة رواتب شهرية مقابل تسليم اسلحتهم؟   إعلان هام صادر عن "الهيئة المستقلة للانتخاب" بشأن مخالفات دعائية انتخابية   الوزير الاسبق الهنداوي: الله يسترنا من تاليها   تمديد فترة التقدم لعطاء القطار الخفيف بين عمان والزرقاء وصولاً لمطار الملكة علياء الدولي   تسريب الحديث الذي دار بين ترامب وعناصر أمنه الخاص لحظة محاولة اغـتيالـه   جندي احتياط إسرائيلي: مرهقون ونبحث عن مقاتلين في فيسبوك   قطع التيار الكهربائي غداً الاثنين عن هذه المناطق - أسماء   البادية الوسطى: مداهمة منزل أحد تجّار المخدرات وهذا ما كان يخبئه / صور   الأردن.. طقس صيفي معتدل خلال الأيام المقبلة   العمل: 30 وحدة وفرعا إنتاجيا تُشغل 9200 أردني   انخفاض قيمة الحوالات بالدينار الأردني   الأمن العام للأردنيين: حزام الأمان ليس ديكورا   الحكومة: نعمل على تجديد مذكرة استيراد النفط من العراق   الامن العام : اندلاع حريق في بناية بعمان وتحويل حركة السير   الإفتاء توضح حكم صيام عاشوراء وموعده

‏ربط المصالح

{clean_title}
جراءة نيوز - حازم غالب الفايز 

‏أن المصلحة بمعناها اللغوي (الصلاح ، المنفعة)‏‏وهو الوصول إلى هدف معين يعود على صاحبه بالخير و المكسب والنجاح
‏فالحياة بأكملها مبنية على المصلحة المتبادلة 

‏فلا يوجد مصلحة إلا ومرتبطة بمصلحة أخرى كون مصلحة الإنسان في الوصول إلى هدف معين ملزمة بالتعاون مع الآخرين وبالطبع الآخرين لهم مصالح يسعون لتحقيقها من خلال التشاركية ‏‏وربط وترابط المصالح بعضها ببعض وذلك من سنة الله في خلقه .
ومن هنا نستيقن معنى وضرورة المصلحة بمفهومها الجيد والذي به منفعة عظيمة تعود على الإنسان ومن حوله.
‏ولا يجب أن تكون المصلحة إلا بمفهومها بان المصالح مترابطة و مشتركة و أن الفائدة العائدة منها عامة أي تعم على الجميع دون استثناء بمقادير  متفاوته ‏لتستمر حاجة الناس بعضهم إلى بعض لتحقيق مصالحهم والوصول إلى أهدافهم
‏فإذا تفهمنا وتدبرنا بالعقل هذا المفهوم على انه عام وشامل ويطبق على الأفراد والجماعات والمؤسسات والدول خفت الضغوط علينا وتبددت المخاوف وزادت جرأتنا وقوتنا على اتخاذ القرارات ‏السليمة والصائبة التي تصب في تحقيق المصلحة العامة وابتعدنا عن التفرد والاستعراض لإثبات وجودنا وعن صيحات الانتقاد الغير مفهومة ولا مسموعة كونها غوغائية وغرغرة في حنجرة ميؤوس ‏من علاجها.
وبحسابات العقل والمنطق فلا يمكن الاستغناء عن ربط المصلحة الفردية بمصالح الآخرين في سبيل تحقيق الهدف الأسمى وهو الوصول الى المصلحة العامة مصلحة الوطن مصلحة ‏البلد مصلحة الأردن التي تعود علينا بالنفع الاكيد والخير الكثير ويحقق النماء ويعزز الانتماء .
فلتسلط الأضواء على التوجيهات الملكية السامية التي تدعو باستمرار دون ملل او كلل الى تظافر الجهود و التشاركية والعمل الجماعي لربط مصالح كافة القطاعات والمؤسسات والأفراد بالمصلحة العامة وجعلها عقيدة راسخة للوصول للهدف المنشود (رفعة وطن ).
فلنعمل على ازالة الشوائب التي تؤثر  على العمل الجماعي ونربط كل المصالح ان كانت فردية او جماعية بالمصلحة العامة
فلتكن هذه العقيدة أساس يبنى عليه
فإن مثل هذه العقيدة لا يتبناها الا ‏كل صاحب عقل سليم ولا ينكرها إلا كل صاحب عقل عقيم سقيم
وكلنا على يقين بأن اردننا العظيم عامر بأصحاب العقول السليمة

‏حمى الله الأردن واعز قائده وحفظ شعبه 

‏حازم غالب الفايز ‏