آخر الأخبار
  9 اصابات بالمتحورين البرازيلي والجنوب افريقي في الأردن واصابتين من سلالة أخرى   عدد متلقي الجرعة الاولى من لقاح كورونا في الأردن يتجاوز النصف مليون   وزير الصحة: صلاة الجمعة قيد الدراسة المكثفة   الأخبار المصرية: أربع اعتبارات وراء موقف القاهرة الداعم لأمن واستقرار الأردن   400 مستثمر بالقطاع الصناعي بنحو 3 مليارات دينار   ملك إسبانيا يهنئ الأردن بمئوية الدولة   جونسون للملك: ندعم استقرار الأردن   أين باسم عوض الله؟   العسعس: الاقتصاد الأردني يمر بمرحلة تعاف   أبو قديس: خطة لتجسير الفجوة في الفاقد التعليمي   "دائم النواب" يبحث آلية عقد الجلسات في رمضان   تمديد فترة الاختبارات على درسك   الأردن يحصل على شهادة (حلال)   رسالة من د. عبيدات في رمضان   الرئيس الأوكراني يؤكد للملك تضامن بلاده مع الأردن   الملك يعزي هاتفيا بوفاة الأمير فيليب   ماذا قال ناصر جودة أحداث الأردن الأخيرة؟   معالجة الاسير المحرر الشحتاتيت في مستشفى بعمان   د. محافظة .. لجنة الأوبئة لم تجتمع منذ أكثر من شهر   402 ألف أردني عاطلون عن العمل
عـاجـل :

بينها الحظر .. أول إيعاز فوري التنفيذ من الوزير الفراية بشأن الإجراءات الإستثنائية

{clean_title}
أكد وزير الداخلية مازن الفراية أن المحافظين وباعتبارهم رؤساء الادارات العامة في مناطق اختصاصهم ، مسؤولين عن جميع القضايا المتعلقة بالشأن العام والحياة اليومية للمواطنين ، وذلك بالتعاون والتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص.

وقال الوزير الفراية خلال اجتماع عقده الاثنين، في مبنى الوزارة، مع محافظي الميدان عبر تقنية الاتصال المرئي والمسموع " عن بعد" ، بحضور امين عام وزارة الداخلية الدكتور خالد ابو حمور وعدد من المعنيين، إن الاردنيين في مختلف مواقعهم يستمدون القدرة على تحقيق الإنجاز وتجاوز التحديات من التوجيهات الملكية السامية الساعية دوما إلى تحقيق العدالة وتجذير سيادة القانون في شتى مجالات العمل.

وأوعز وزير الداخلية إلى المحافظين بتفعيل عمل الهيئات الشبابية ومؤسسات المجتمع المدني للتصدي لجائحة كورونا وبث الوعي اللازم في هذا الاطار، اضافة الى التعامل بالمرونة الكافية مع الظروف المصاحبة للحظر الشامل والجزئي، وادامة عمل المنشآت الحيوية والخدمية والتعامل مع الحالات الانسانية ، من خلال غرف العمليات الموجودة بالمحافظات على وجه السرعة.

واشار الى ضرورة الاستمرار في تكثيف الجهود اللازمة للحد من الممارسات التي تؤدي الى انتشار فيروس كورونا ، والتقيد بالاجراءات الصحية والاحترازية وفقا للبروتوكول الصحي المعتمد، لافتا إلى ان الظروف الاستثنائية تتطلب اتخاذ اجراءات استثنائية للتعامل معها بفاعلية.

وجدد الوزير التأكيد على تطبيق أوامر الدفاع بحزم ، ومنع اقامة التجمعات بجميع اشكالها وايا كان هدفها أو غايتها، ولا سيما في ظل تطورات الوضع الوبائي، وتزايد اعداد الاصابات بفيروس كورونا ، التي ستؤدي الى نتائج سلبية على صحة المواطن وسلامته وللحيلولة دون انتشار العدوى.

وشدد وزير الداخلية على ضرورة توقع الحدث قبل وقوعه ووضع الترتيبات اللازمة للتعامل معه وذلك من خلال تفعيل غرف العمليات الموجودة بالمحافظات وتفعيل الخطط الامنية الموضوعة بالتعاون والتنسيق مع المجالس المعنية في المحافظات وتكثيف الاجتماعات ، مؤكدا أن دور المحافظين ، والاجهزة المعنية في المحافظات، يجب ان يتركز على تقييم الواقع ومتابعة قضايا الشأن العام ، وتشخيص التحديات ومن ثم وضع التوصيات والخطط المستقبلية.

وفيما يتعلق بالمحجورين منزليا، أكد الوزير انه يجب الاستمرار في بذل الجهود اللازمة لمتابعتهم ، وتكثيف الجولات الميدانية والتفتيشية عليهم، وذلك للتأكد من التزامهم بأوامر الدفاع وشروط الصحة العامة لان الاستهتار في هذه الاجراءات يعيق الجهود الوطنية المبذولة في محاربة الجائحة.

واستمع وزير الداخلية من المحافظين الى شرح عن واقع العمل اليومي في مناطقهم وخاصة الوضع الوبائي من حيث اعداد المستشفيات والأسرة والمصابين بفيروس كورونا والاجراءات المتبعة في التعامل معهم مؤكدا في هذه المجال ضرورة الالتزام التام بتطبيق اوامر الدفاع ، وخاصة الالتزام بالحظر الشامل والجزئي ، والتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات .