آخر الأخبار
  انخفاض اشغال اسرة العناية الحثيثة في الشمال عن 60%   3509 إصابة و 62 وفاة بكورونا في الاردن   الرياض: قضايا فساد بنحو 400 مليون واعتقال ضباط ومسؤولين   الصحة: ارتداء الكمامة بطريقة خاطئة يفقدها فاعليتها   الخرابشة : امامنا ٦ اسابيع على الاقل لاستقرار الموجة الحالية   دودين : إلغاء حظر الساعة 7 غير وارد حاليا   قطاعات اقتصادية في الأردن تحذر : عشرات الآلاف مهددون بالبطالة   الظهراوي يطالب برفع الحظر عن صلاة التراويح   الأردن: شركات الاتصال تبدأ بإيقاف خدماتها لهذه الهواتف   الفراية يبحث قضايا حقوق الإنسان مع السفير الأميركي   شركات الاتصالات ستوقف خدماتها لهواتف غير ذكية في الاردن   اتفاق على توريد الدجاج الطازج والمجمد و النتافات إلى الأسواق بهذه الأسعار .. تفاصيل هامّة   المسلماني: محاسبة المال الفاسد خطوة اولى للإصلاح السياسي   مصدر حكومي: الأردن لم يوقع اتفاقية جديدة مع الكيان الصهيوني و المياه: لا مصادر متاحة من الخارج و لا تغييرات على دور المواطنين   وزير الداخلية يلتقي السفير الأمريكي .. ماذا دار بينهما؟   العفيف: باسم عوض الله بوضع جيد   الخلايلة: إساءات صدرت من شيوخ وعلماء   الزراعة: الجراد في مرحلة التزاوج ولا يشكل خطورة   الإفتاء تحدد قيمة زكاة الفطر لهذا العام   طبيب أردني جديد يلتحق بقافلة شهداء الواجب
عـاجـل :

بشرى سارة من زواتي عن وجود نفط وغاز في الأردن

{clean_title}
أكدت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية هالة زواتي، أن هنالك مسوحات تشير إلى توافر النفط والغاز بالأردن.

وكشفت زواتي، خلال اجتماع لجنة الطاقة والثروة المعدنية النيابية، ظهر الأربعاء، أن الوزارة بصدد شراء خدمات حفارات من بعض الشركات هذا العام، بدلا من شراء الحفارة نفسها.

وتوقعت زواتي أن يبدأ العمل بالحفارات المنوي استئجارها في بالربع الثالث من العام 2021، مبينة أن نقل الحفارة من بلدها إلى الأردن ليس بالشيء السهل.

وقالت إن استئجار الحفارات سيؤدي إلى حفر المزيد من الآبار بسرعة أكبر، مضيفة "عند شراء حفارة يتم حفر بئر واحد كل 3 أشهر، أما باستئجار الحفارات فستصبح عملية الحفر أسرع”.

كما وكشفت زواتي عن بدء الوزارة بحفر 3 آبار جديدة في حقل الريشة، قائلة "لغاية الآن لدينا 3 آبار ناجحة، ونعمل على حفر 3 آبار أخرى، ونتوقع أن يكون جزء منهم ناجحا”.

وعن التحديات التي تواجهها الوزارة بقدوم شركات أجنبية للحفر بالأردن، أوضحت زواتي أن الشركات التي تأتي للاستثمار بالأردن هي الشركات المتوسطة والصغيرة، مشككة بقدرتهم على السير بمشاريع الحفر، "وهنالك خطر بالسير معهم بهذه المشاريع”.

وأضافت أن استمرار دخول هذه الشركات وخروجها من المملكة، يؤثر سلبا على سمعة الأردن، "وهذا ما حصل معنا”.

ولفتت زواتي إلى أن الوزارة قررت بأن تقوم بعملية الحفر بنفسها بناءً على تجارب الوزارة السابقة مع هذه الشركات، مبينة أن الآبار التي حفرتها الوزارة أثبتت وجود الغاز الطبيعي في حقل الريشة.

وبينت أنه جرى استقطاب شركتين كبريات مسبقا للحفر في حقل الريشة ولم تستخرجا شيئا، متطرقة إلى أنه وعندما يتم إحضار شركة للحفر في حقل الريشة ويتم منحها امتيازات، تصبح الوزارة غير قادرة على الحفر في تلك المنطقة في ذات الوقت.

وأضافت زواتي أن الوزارة تحفر وفقا لدراسات أجرتها إحدى الشركات الكبرى التي قدِمت للأردن سابقا، موضحة أنه يتم اكتشاف الغاز الطبيعي في المناطق التي يتم الحفر فيها، على الرغم من أن ذات الشركة حفرت بئرين وتبين أنهما جافين.

وعن سلطة المصادر الطبيعية التابعة للوزارة، أوضحت زواتي أن أثر إلغاء سلطة المصادر الطبيعية لم يكن إيجابيا، بقولها "لا أعلم أسباب إلغاء هذه السلطة، لكنني رصدت أثر الإلغاء، ولم يكن إيجابيا”.

وشددت زواتي على أن وجود السلطة كان أفضل من الوضع الحالي، معتبرة أنها وحدت المرجعية للتنظيم والرقابة والحفر والتوقيع مع الشركات في جسم واحد.