آخر الأخبار
  الفرجات يلتقي نواب لواء البترا   قرار حكومي مرتقب بتأجيل اقساط القروض لقطاع جديد   الارصاد توضح حول توقيت أول منخفض قطبي وتساقط للثلوج على المملكة   ما الأجهزة الطبية المطلوب توفرها في الأردن لمواجهة كورونا؟   أجواء غير مستقرة خلال الأيام القادمة في الأردن .. توصيات مهمة وتنبيه من السيول   اعلان صادر عن المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات   إعلان موعد بدء استقبال مرضى كورونا في المستشفى الميداني بالزرقاء   توضيح مهم لطلبة التوجيهي المصابين بكورونا في الدورة التكميلية ..تفاصيل   متهم واحد يعترف بقطع يدي فتى الزرقاء - تفاصيل   مدير الأمن العام يوعز بمواصلة العمل الأمني في العاصمة والمحافظات لحماية المجتمع والقبض على كافة المطلوبين الخطرين   التربية تؤجل تسليم ارقام الجلوس للتوجيهي .. ورابط الكتروني لتعديل المواد   التربية: توعد النعيمي للأمهات غير صحيح   شفاء مدير الخدمات الطبية من كورونا   اسناد 9 تهم في أولى جلسات قضية فتى الزرقاء تفاصيل   وفاة طبيب أردني بفيروس كورونا   مشاركة المرأة في الحد من الأزمات.. الفرصة الضائعة   صدق أو لا تصدق .. الحظر الشامل رفع العنف الأسري في الأردن 33% .. تفاصيل صادمة   القوات المسلحة: 3 مستشفيات ميدانية جديدة بسعة 900 سرير و تستقبل فقط الحالات المثبت إصابتها بفيروس كورونا   متهمو قضية فتى الزرقاء: غير مذنبين..تفاصيل   إجراءات حكومية قادمة لتحسين أوضاع الأردنيين

الأوبئة: فقدان مطاعيم "الانفلونزا الموسمية" لزيادة الطلب العالمي وفيروس كورونا

{clean_title}

قال اعضاء في اللجنة الوطنية للاوبئة ان سبب شح مطاعيم الانفلونزا الموسمية يتمثل في الطلب المتزايد عليها عالميا، جراء عدم انتاج لقاح وقائي او علاج حتى الان من فيروس كورونا.

ووفق اخصائيو الاوبئة، فإن المطاعيم الموسمية من شأنها ان تحمي جهاز المناعة والجهاز التنفسي من مخاطر الفيروسات الموسمية مثل h1n1، المعروف بانفلونزا الخنازير، التي تسبب اضرار جسمية على الانسان حال الاصابة بها.

وقالوا في تصريحات الى الرأي ان الشركات المصنعة تشهد طلبا عالميا متزايدا من قبل جميع دول العالم الامر الذي يجعل من توفير هذه المطاعيم لجميع المواطنين امرا صعباً، داعين الى ضرورة استخدامها او تخصيصها للاشخاص الذين يعانون من امراض مزمنة وكبار السن والحوامل والاطفال في الوقت الراهن.

عضو لجنة الاوبئة الدكتور بسام حجاوي أكد الى $ ان الحاجة ملحة في المرحلة الحالية على المطاعيم الموسمية التي تعتبر خط دفاع اول للجهاز المناعي والتنفسي في جسم الانسان.

وكشف حجاوي ان الاردن طلب نحو ربع مليون جرعة للمرة الثالثة، وهذا يفوق الطلب السنوي للمملكة، حيث ان في السنوات السابقة كانت الاردن تستورد نحو 38 ألف جرعة فقط، ولا يتم استخدمها كلها.

وقال ان المطاعيم الموسمية يوصى باستخدامها للاشخاص الذين يعانون من امراض مزمنة من قلب وضغط وارتفاع السكري، لتقي من تعرض هؤلاء الاشخاص لتدهورالحالة في حال الاصابة بفيروس كورونا، مؤكدا ان هذا لا يعني ان تلك المطاعيم هي ذاتها لقاح لفيروس كورونا المستجد.

وبين حجاوي سبب شح تلك المطاعيم في هذه المرحلة، فهو، بحسبه، ناتج عن سوء توزيع الامر الذي يصعب ضبط الموضوع في ظل غياب اللقاح او العلاج من فيروس كورونا في هذه المرحلة.

واضاف حجاوي ان الشركات المصنعة لا يمكنها انتاج مطاعيم لجميع سكان الكرة الارضية والبالغ عددهم 7 مليار نسمة، وعليه فان الاردن استأنف الطلب على هذه المطاعيم للمرة الثالثة لاجل تزويد الكوادر الصحية التي تعاني من اصابات جراء تعاملها المباشر مع المصابين، والذين يجب ان يتمتعوا بحماية صحية خلال هذه الفترة.

وشدد حجاوي على ضرورة حصول جميع الاشخاص ممن يعانون من امراض مزمنة على هذه المطاعيم الموسمية كونها تقوي الجهاز التنفسي وتقي من انتشار الفيروسات الموسمية مثل h1n1 الذي يعتبر فيروس خطير واودى بحياة الكثير من الاشخاص.

من جانبه، قال خبير الوبائيات وزير الصحة الاسبق الدكتور سعد خرابشة ان سبب عدم توفر المطاعيم الموسمية في هذه المرحلة هو ناتج عن زيادة الطلب عليها في الاونة الاخيرة جراء اجتياح كورونا العالم ودخوله في معترك الموجة الثانية.

واوضح الخرابشة ان الشركات المصنعة للمطاعيم غير قادرة على توفير الكميات الكبيرة المطلوبة لتغطية حاجة الدول منها.

وتابع ان مطعوم الانفلونزا الموسمي يسهم بتخفيف الاثر الصحي على متلقي اللقاح والكوادر الطبية في الحد من انتشار الفيروسات والامراض الموسمية التي عادة ما تتزايد في فترات الشتاء، مؤكدا ان الجهات الصحية تعمل بجد كبير لاجل توفيرها على اكبر نطاق، الا ان الطلب المتزايد من قبل الجميع اسهم بخفض انتاجيتها على المستوى العالمي.

واوضح الخرابشة ان القطاع الخاص استأنف طلبه لهذه المطاعيم الا انه لن يغطي حاجة السوق جراء الطلب المتزايد على هذه اللقاحات، لافتا الى ان الفيروسات الموسمية تتشابه الى حد كبير مع فيروس كورونا المستجد، الامر الذي يتطلب اتخاذ سبل الوقاية الكافية عبر استخدام هذه اللقاحات لتخفيف اثر الاصابة على الاشخاص الذين يعانون من صعوبة في التنفس او ضغف في الاجسام المضادة.