آخر الأخبار
  مطالبة بإلغاء حظر يوم الجمعة والحظر الجزئي وفتح جميع القطاعات   تعليق دوام مديرية عمل العقبة الثلاثاء   القاضي النزيه مذكور اللوزي ينهي خدمته في السلك القضائي بعد مسيرة حافلة بالعطاء والإنجاز   البحث الجنائي : إنهاء التحقيق في قضية سرقة احدى شركات الاتصالات في محافظة اربد والقبض على المتورطين، واستعادة جزء كبير من المسروقات   تصاريح مرور للإعلاميين خلال الحظر الشامل يوم الجمعة   رئيس الوزراء يعلن عن اجراءات وقرارات حكومية جديدة   الكشف عن حقيقة قرار حبس العجوز الاردنية !! ستينية، ميسورة الحال، تسببت بعجز شاب وحيد لوالديه   الحكومة تبحث عن هذا الشخص الذي ضجت به مواقع التواصل   تسجيل 25 طعنا بصحة نيابة أعضاء مجلس النواب   أندية المحترفين تصدر بيانا حول أخر المستجدات على الساحة الكروية   رئيس هيئة الاستثمار الوزني يقدم استقالته   الارصاد تحذر من طقس يوم الثلاثاء .. تفاصيل   ولي العهد الأمير الحسين يعزي الخوالدة   الحوارات: يجب ان يتخلى بعض المسؤولين الاردنيين عن "الآنا" المتضخمة   توجيه عاجل لوزير العمل القطامين   شاهد حقيقة "هجرة" الرزاز الى أمريكا   إصابة النائب أبو تايه بكورونا   نقابة الأطباء الأردنية تنفى ..   وزير المالية يزف بشرى سارة للأردنيين .. تفاصيل   تحرير فتاة أوكرانية بعد قيام شاب اردني بخطفها من سيارتها واحتجازها في شقته! تفاصيل
عـاجـل :

خطأ طبي وراء وفاة "مصطفى حفناوي"

{clean_title}
كشف أصدقاء اليوتيوبر الشهير مصطفى حفناوي، أن سبب وفاته يعود إلى تشخيص طبي خطأ أدى لإصابته بشلل نصفى ودخوله في غيبوبة، وذلك بعد شعوره بمغص شديد ذهب على إثره إلى المستشفى حيث تم تشخيص الحالة على أنها مغص كلوي، وقرروا عمل أشعة بالصبغة إلا أنه لم تمض ساعات قليلة حتى دخل في غيبوبة نتيجة أن الحالة كانت نزيفاً في المخ أدى التشخيص الخاطئ إلى تفاقمها، ليدخل غرفة العناية المركزة ويظل بها ثلاثة أيام غائباً عن الوعي حتى رحيله، تاركاً شعبية ضخمة وحباً كبيراً من الكثيرين، الذين حولوا منصات مواقع التواصل الاجتماعي إلى حملات ضخمة للدعاء له.

وبعد إعلان وفاة الحفناوي دوت صرخات أسرته وأقاربه وأصدقائه غير مدركين ما سمعوه من الطبيب والممرضة، "مصطفى حفناوي مات، شدوا حيلكم، البقاء لله".

وبعد مرور نحو أقل من ساعة على نبأ وفاته، تجمع الأقارب والجيران والأصدقاء والعائلة فى المستشفى، ومع مرور الوقت إزداد عددهم والذى وصل إلى نحو أكثر من 300 شخص.

وكان من ضمن المنشورات التي كتبها حفناوي قبل وفاته، بوست قال فيه: "الحمد لله على ما رزقت، والحمد لله على ما لم أرزق، فكان كلاهما خيراً وكان الله أعلم"، وكتب أيضاً: "الدعوة الأولى والأخيرة، اللهم حسن الخاتمة"، والتي نال عليها عدداً كبيراً من المشاركات والدعوات بعد إعلان وفاته بلحظات.