آخر الأخبار
  ولي العهد يرثي جده   النيابة العامة تسند 5 تهم للمعتدي على سيدة "الدوار الثالث" / فيديو الحادثة   تكريم الدكتور القاضي حازم الصمادي بدرع الجامعة الهاشمية / صور   الأردن.. عادوا لمدرستهم بعد 40 عاما   الملك على رأس مشيعي جثمان الدكتور الياسين    م. نور اللوزي رئيسة للجنة التربية والتعليم بمجلس محافظة العاصمة   عمان الأهلية تعزّي بوفاة المرحوم والد جلالة الملكة رانيا   تعرف على نسب إشغال الفنادق في العطلة   التعليم العالي: خيارات متعددة للطلبة العائدين من اوكرانيا   مدير "الحسين للسرطان": طرق انتقال مرض "جدري القردة" غير واضحة و حفلتين للمثليين في أوروبا سبب الانتشار السريع   الأمن العام: وقوع جريمة كل 25 دقيقة وثانيتين بالمملكة في 2021   بن زايد وبن راشد يعزيان الملك بوفاة والد الملكة   يحيى أبو عبود نقيبا للمحامين    في اول تصريح لنقيب المحاميين ابو عبود .. النقابة ستكون خلف قائد الوطن في الدفاع عن الحقوق والحريات   37.9 دينار سعر غرام الذهب عيار 21 محليا   رحيل شاب أردني وابن عمه قبل (حمام العريس)   الأردنيون يواصلون مقاطعة الدجاج   تفاصيل موجة الحر التي تؤثر على المملكة اليوم السبت   جولة ثانية لانتخابات المحامين وانسحاب ارشيدات   الشواورة وابو عبود وارشيدات إلى جولة ثانية بانتخابات المحامين

حكم من حلف بالطلاق ثم أراد الرجوع عن يمينه - فيديو

{clean_title}

المشادات الكلامية التي تنشب عادة بين الزوجين، قد تتطور إلى مشاجرات عنيفة، ينفعل الرجل فيحلف بالطلاق على زوجته حال رغبته في منعها عن القيام بأمر ما، فيخلق مشكلة كبيرة عند رجوع الرجل في يمين الطلاق الذي تلفظ به، لأن هناك كفارة لابد من تأديتها.

الإفتاء توضح كفارة الرجوع في يمين الطلاق

ولمعرفة مقدار كفارة الرجوع في يمين الطلاق، قال أحد أمناء الفتوى، عبر مقطع فيديو على القناة الرسمية لدار الإفتاء المصرية بمنصة الفيديوهات «يوتيوب»، إذا جرى التأكد بالحلف بالطلاق ما يعني أن الزوج قال: «عليّ الطلاق»، ومن ثم خلف يمينه، فليزمه كفارة إطعام عشرة مساكين.

حكم الدين في طلاق الغضبان

وعن حكم الدين في طلاق الغضبان، أوضحت دار الإفتاء، أن حالة الغضب لا تحول دون إدراك ما يصدر من الزوج، وإن كان يعيي ما يقول، فإن الطلاق في هذه الحالة يقع، ومع ذلك لا يجوز إسقاط هذا الطلاق إلا بحكم المحكمة المختصة، ما دام قد وثقه لدى المأذون.

وكان نص الفقهاء على أن طلاق الغضبان لا يقع في حالتين:

الحالة الأولى

أن يبلغ بالرجل الغضب نهايته فلا يدري ما يقوله ولا يقصده.

الحالة الثانية

أما الحالة الثانية هي أن لا يبلغ به الغضب هذه الحالة، ولكنه يصل به إلى حالة الهذيان، فيغلب الخلل والاضطراب في أقواله وأفعاله، أما إذا كان الغضب أخف من ذلك وكان لا يحول دون إدراك ما يصدر منه ولم يستتبع خَلَلًا في أقواله وأفعاله وكان يعي ما يقول، فإن الطلاق في هذه الحالة يقع من غير شبهة.