آخر الأخبار
  أمانة عمّان: إزالة 133 حظيرة أضاحي غير معتمدة   المستقلة للانتخاب: 19268 طلب اعتراض على جداول الناخبين الأولية   الافتاء توضح آخر موعد لجواز الأضحية   بايدن يصدر بيانا بمناسبة عيد الأضحى والحرب على غزة   رقيب إطفائي ينقذ حياة طفل رضيع تناول جرعة زائدة من الدواء في اربد   التربية تنعى معلمين اثنين وافتهما المنية أثناء تأدية فريضة الحج   هل شطبت مخالفات السير عن الاردنيين ؟ الرحامنة يوضح   الخارجية": ارتفاع وفيات الحجاج الأردنيين إلى 14 والمفقودين 17 حاجًا   الدفاع المدني يخمد حريق أعشاب جافة تقدر مساحته بـ (٧٠) دونم في منطقة بيرين   الأردنيون على موعد مع أجواء حارة وجافة طوال أيام العيد - تفاصيل   الارصاد : تخف قليلا شدة الموجة الحارة مع اول ايام عيد الاضحى المبارك   بلديات ومؤسسات تعلن عن خططها لتقديم خدماتها خلال العيد   وزير الزراعة يكشف سبب إرتفاع أسعار الأضاحي   الملك يهنئ بعيد الأضحى المبارك   أسواق في عمّان تخلو من الزبائن ليلة العيد   ولي العهد: أعاده الله على العالم أجمع بالأمن والسلام   جراءة نيوز تهنئ بعيد الاضحى المبارك   متحدث جيش الاحتلال يعترف: لن نستطيع استعادة كل المحتجزين بعمليات عسكرية   الخارجية: وفاة 6 أردنيين كانوا يؤدون مناسك الحج اليوم إثر إصابتهم بضربات شمس   الأوقاف: لا وفيات بين حجاج البعثة الأردنية الرسمية

هذا ما يحتويه المستشفى “الميداني الخاص/2 في غزة”

{clean_title}
قال قائد طب الميدان في الخدمات الطبية الملكية، العميد الطبيب عصر الهروط، المستشفى الميداني الأردني الخاص/2، متكامل ويحتوي على جميع الاختصاصات الطبية التي يحتاجها أهلنا في قطاع غزة.

وتحدث العميد الهروط عن أن المستشفى يحتوي على جميع الاختصاصات الجراحية؛ العامة والصدر والأوعية الدموية والشرايين والأعصاب والعظام والمسالك البولية والأطفال.

"كما يحتوي فريق المستشفى على أطباء؛ للباطنية والأطفال والنسائية والتوليد والتخدير، يرافقهم كوادر من جميع المهن الطبية المطلوبة من تمريض وصيدلة ومختبرات وفنيي أشعة، إضافة إلى وحدة خداج للعناية بأطفال الولادات المبكرة”، بحسب العميد الطبيب الهروط الذي أشار إلى أن "هذا الفريق فيه طبيبي خداج أطفال، إضافة إلى 23 ممرضا مساندا”.

وأكد أن "هذا الجهد يأتي خدمة لتقديم يد العون والمساعدة وتوفير العلاج اللازم الذي يحتاج إليه أهلنا في غزة”.

وبين أن المستشفى يتكون من 12 خيمة، تضم كل منها عددا من الأسرة، بعضها للعناية الحثيثة وأخرى للدخول.

وأشار إلى أن المستشفى يحتاج إلى ترتيبات خاصة ووقت للبناء، وإيصال تمديدات الكهرباء والماء إليه، وتجهيز غرف العمليات وأجهزة العناية الحثيثة، آملا أن يكون جاهزا لاستقبال المرضى خلال أقل من أسبوع.

وقال إن جلالة الملك عبدالله الثاني وسمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، يقفان بشكل منقطع النظير دائما وأبدا مع أهلنا في غزة، ويحاولان تقديم كل سبل المساعدة، ما ينعكس على كوادر المستشفيات ويرفع من معنوياتهم ليبذلوا أقصى جهد ممكن لتخفيف معاناة أهلنا في غزة.

وقال إن أهلنا في غزة مرابطين وصابرين وتحملوا عناء من الصعوبة بمكان أن يتحمله بشر، ويحتاجون كل الدعم والتشجيع، والوقوف معهم بالكلمة والفعل والمساندة، "فهم أهلنا وأشقاؤنا وجراحهم جراحنا ومأساتهم مأساتنا”.

وعبر عن فخره واعتزازه بما يقدمه الأردن من جهد لأهلنا في غزة، "لكنهم بالمقابل يحتاجون منا إلى أكثر من ذلك”.

"صمودهم وبقاؤهم وتشبثهم بأرضهم وتمسكهم بحقهم، يوجب على العالم أن يتعاطف معهم ويقدم لهم كل سبل المساعدة من أجل إبقائهم في أرضهم، فلهم منا كل التقدير والاحترام وننحني إجلالا وإكبارا لصمودهم ومواقفهم البطولية، فمهما قدمنا سنبقى مقصرين”، ختم العميد الطبيب عصر الهروط.

ووصل سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد إلى مدينة العريش المصرية، اليوم الاثنين، للإشراف على عملية تجهيز وإرسال المستشفى الميداني الأردني الخاص/2 لجنوبي قطاع غزة بسعة 41 سريرا.

ووصل سمو ولي العهد إلى مطار العريش الدولي على متن طائرة عسكرية تابعة لسلاح الجو الملكي الأردني تحمل على متنها كوادر المستشفى ومعدات وأجهزة طبية.

ويأتي إرسال المستشفى، الذي سيقام بمدينة خان يونس، بتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، استمرارا لجهود الأردن في الوقوف إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين، وتقديم الخدمات الطبية والعلاجية للمرضى ومصابي العدوان الإسرائيلي على غزة.

ويتكون المستشفى من أقسام الطوارئ، والباطنية العامة، والعناية الحثيثة ICU، والرجال، والنساء، والخداج بسعة 41 حاضنة، والنسائية والتوليد، إضافة إلى مختبر وصيدلية وتصوير أشعة وغرفة تعقيم، وغرفتي عمليات لإجراء العمليات الجراحية العاجلة.

ويضم كادر المستشفى البالغ عدده 145 من الفرق الطبية والتمريضية في الخدمات الطبية الملكية إضافة إلى إداريين، تخصصات الجراحة العامة، وجراحة الشرايين، والأعصاب، والصدر، والمسالك، والتجميل، والعظام، والأطفال، والوجه والفكين.

وكانت وصلت في وقت سابق 40 شاحنة إلى معبر رفح تحمل معدات وأجهزة ومستلزمات طبية لتجهيز المستشفى.