آخر الأخبار
  اسير إسرائيلي لدى "سرايا القدس": في الايام القليلة القادمة ستسمعون مني الحقيقة   قرار سعودي يفرح ذوي الشهداء والاسرى والجرحى الفلسطينيين   الخريشة يدعو أبناء المخيمات للمشاركة بالانتخابات المقبلة   مجدداً .. جيش الاحتلال يبرر قصفه خيام النازحيين في رفح   الملك: استقرار بيئة الأعمال تعزز قدرة الأردن على جذب الاستثمارات   أستراليا تحظر تصدير الخراف الحية لدول منها الأردن خوفا على حياتها   تحذير هام صادر عن "البنك المركزي" للمواطنيين   نقابة الاطباء تدعو منتسبيها لعدم الالتزام بنظام البصمة   فلكي سعودي يكشف عن ظاهرة فريدة اليوم: كل العالم سيكون مواجها للكعبة   توضيح صادر عن "الطاقة" بخصوص "تعرفة شحن المركبات الكهربائية"   أورنج الأردن تمد جسور التواصل مع الرياديين المستفيدين من برامجها وترعى مؤتمر "جسور لابس" الأول   الدوريات الخارجية تكشف سبب حوادث السير خلال الـ 24 ساعة الماضية   المدارس الخاصة: إقبال ضعيف على حجز المقاعد للعام الدراسي القادم   البنك الدولي: الأردن أنجز 72% من مشروع يعزز إدارة الإصلاح   صدور إرادة ملكية سامية   العمل توضح بشأن عطلة الجلوس الملكي على العرش   عمان الأهلية تختتم مشاركتها ببرنامج إعداد قادة التنمية المستدامة   عمان الأهلية تستقبل خرّيجها محمد زعترة الحاصل على وسام جلالة الملك للتميز   توضيح حكومي حول سيارات الكهرباء   وفاة 3 أطباء أردنيين - أسماء

جنود الاحتياط يفتقدون ابن نتنياهو المقيم كما السائح بمنتجعات ميامي

{clean_title}
عشرات من جنود الاحتياط في الاحتلال يتساءلون عبر وسائل الإعلام عن يائير نتنياهو، ابن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ويذكرون أن المفترض به أن يكون في مقدمة أكثر من 300 ألف جندي احتياط استدعاهم الجيش لحربه ضد حماس، إلا أن أكبر أبناء نتنياهو الثلاثة سنا لا يعير اهتماما لما يجري، ويقيم كما السائح في رغد من العيش بمنتجعات ميامي، في ولاية فلوريدا الأميركية، على حد ما يتضح من تقارير إعلامية.

يتساءلون عن يائير، البالغ 32 عاما، بأنه "تخلى عن بلاده" بحسب ما يتهمه عشرات منهم، وفقا لما ورد بتقرير موحد نشرته وسائل إعلام تركية، وألمت "العربية.نت" بمحتواه من ترجمة لما ذكرته صحيفة Super Haber الاسطنبولية يوم الجمعة الماضي، كما صحيفة "التايمز" البريطانية بعدد اليوم الثلاثاء.

أين ابن رئيس الوزراء؟
أحد المتسائلين، هو جندي طلب عدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية، ذكر لمراسل صحافي أن يائير المتواعد على ما يبدو مع أميركية ليست يهودية، يستمتع منذ أشهر بحياته في شواطئ ميامي "بينما أنا وغيري في الخطوط الأمامية، وهو ما يغذي عدم الثقة والغضب بصفوف الجيش" كما قال.


قال الاحتياطي أيضا: "نحن الذين نترك أعمالنا وعائلاتنا وأطفالنا لحماية الوطن، لسنا مسؤولون عن هذا الوضع (..) إخوتنا وآباؤنا وأبناؤنا يذهبون جميعا إلى الخطوط الأمامية، لكن يائير ليس موجودا بيننا بعد.. لماذا؟".

متطوع آخر، طلب أيضا عدم الكشف عن هويته ويستعد للانتشار في الجبهة الجنوبية ضد حماس، قال: "عدت جوا من الولايات المتحدة، حيث لي عمل وعائلة، لأنه لا توجد طريقة يمكنني من خلالها البقاء هناك والتخلي عن بلدي وشعبي في هذا الوقت الحرج. لكن أين ابن رئيس الوزراء؟ لماذا لا نراه في إسرائيل؟ إنها اللحظة الأكثر وحدة بالنسبة لنا كإسرائيليين، وتلزم كلا منا أن يكون هنا الآن، بما في ذلك ابن نتنياهو" وفق تعبيره.

والمعلومات عن يائير، المتخصص تقريبا بالدفاع إنترنتيا عن أبيه، أنه خدم سابقا في "وحدة المتحدث باسم الجيش" وعمل مديرا لوسائل التواصل بمنظمة "شورات هدين" المعروفة كمنظمة غير حكومية "تقدم خدمات قانونية لضحايا الهجمات الإرهابية" وفق الوارد بسيرتها.

"حالم بوراثة أبيه"
معروف عنه أيضا، أنه بدأ منذ 5 سنوات ينشط بدعم شخصيات قومية يمينية في انتخابات البرلمان الأوروبي، وفي 2018 أطلق "بودكاست" يميني سمّاه "برنامج يائير نتنياهو" متضمنا حلقات بالإنجليزية والعبرية، وكان ضيفه الأول عضو مجلس الشيوخ البرازيلي إدواردو بولسونارو، ابن الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو.


كما الوارد عنه في الإعلام العبري، أنه "حالم بوراثة أبيه في قيادة الكيان المحتل " لكنه يعاني من أزمة ابتعاد عن مجتمعها، وانتقل في مارس الماضي للإقامة في ميامي، فأغرته تجربته على البقاء فيها بعد حصوله على "البطاقة الخضراء" بحسب ما نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن أحد أصدقائه.


كما المعروف عنه أنه شخصية مثيرة للجدل وشهير بتطرفه السياسي وعدائه لخصوم أبيه، واعتاد نشر مواقف استفزازية فظة أثرت في بعض الأحيان على والده بشكل سلبي، وآخرها هجومه على رئيس أركان جيش الاحتلال، هيرتسي هاليفي، إلى درجة أنه اتهمه بإعداد انقلاب عسكري ضد والده.