آخر الأخبار
  1317 حالة اسعاف و119 انقاذ في اول ايام العيد   المستشفى الميداني الأردني جنوب غزة /2: نستقبل قرابة 1500 حالة يوميا   هل يجوز الجمع بين عضوية مجالس "الضمان" ومجالس "الشركات"؟   9 دول عربية وإسلامية تبدأ عيدها اليوم   الأردن على موعد مع قمر الفراولة السبت المقبل   استمرار للطقس الحار في معظم المناطق لليوم الاثنين   أمانة عمّان: إزالة 133 حظيرة أضاحي غير معتمدة   المستقلة للانتخاب: 19268 طلب اعتراض على جداول الناخبين الأولية   الافتاء توضح آخر موعد لجواز الأضحية   بايدن يصدر بيانا بمناسبة عيد الأضحى والحرب على غزة   رقيب إطفائي ينقذ حياة طفل رضيع تناول جرعة زائدة من الدواء في اربد   التربية تنعى معلمين اثنين وافتهما المنية أثناء تأدية فريضة الحج   هل شطبت مخالفات السير عن الاردنيين ؟ الرحامنة يوضح   الخارجية": ارتفاع وفيات الحجاج الأردنيين إلى 14 والمفقودين 17 حاجًا   الدفاع المدني يخمد حريق أعشاب جافة تقدر مساحته بـ (٧٠) دونم في منطقة بيرين   الأردنيون على موعد مع أجواء حارة وجافة طوال أيام العيد - تفاصيل   الارصاد : تخف قليلا شدة الموجة الحارة مع اول ايام عيد الاضحى المبارك   بلديات ومؤسسات تعلن عن خططها لتقديم خدماتها خلال العيد   وزير الزراعة يكشف سبب إرتفاع أسعار الأضاحي   الملك يهنئ بعيد الأضحى المبارك

بالفيديو هل تتاثر البنوك العربية بانهيار بنك سيليكون فالي

{clean_title}

جراءة نيوز - خاص

 

تسببت الأزمة التي عصفت بمصرف "سيليكون فالي بنك” الذي أغلقته السلطات الأميركية، في موجة من الذعر عبر القطاع المصرفي، مع تساؤل الأسواق عن عواقب أكبر إفلاس مصرفي في الولايات المتحدة منذ الأزمة المالية في العام 2008،

و«سيليكون فالي» هو أحد أشهر البنوك في العالم للشركات الناشئة، ويصل إجمالي أصوله إلى 209 مليار دولار، ويبلغ إجمالي الودائع به 175.4 مليار دولار.

وحسب ما يرى الخبراء فان احتمالية تأثر المصارف في الدول العربية بانهيار بنك «سيليكون فالي» تظل بعيدة، مؤكدين أنه لا توجد معلومات حول وجود علاقات مالية تربط أياً من بنوك المنطقة العربية بهذا البنك ،

الخبراء يؤكدون أن ما حدث لبنك «سيليكون فالي» مؤشر مهم جداً على ما يعانيه القطاع المصرفي من آثار سياسات رفع أسعار الفائدة المتواصلة. مشيرين الى أن رفع أسعار الفائدة ليس دائماً الحل المثالي لكبح التضخم .

وكانت موجة سحب الودائع لمدة يومين قد تسببت في انهيار البنك، ليصبح الضحية الأكبر لسياسة رفع أسعار الفائدة التي ينتهجها الاحتياطي الفيدرالي لكبح جماح التضخم منذ ما يقرب من عام .