آخر الأخبار
  البرلمان العربي يستنكر تصريحات رئيسة الوزراء البريطانية بنقل سفارة بريطانيا من تل ابيب الى القدس المحتلة   المعاصر تقرر عدم رفع أسعار خدمة عصر الزيتون   المركزي: 34.7 مليار دينار الاستثمارات الأجنبية في الأردن لنهاية 2020   130 مليون دولار كلفة الربط الكهربائي مع العراق يتحمل الأردن 30 مليونا منها   اتفاقية تعاون بين الأردن وامريكا لمكافحة تهريب المخدرات   النابلسي: نجحنا بتمكين 135 ألف شاب وشابة   توقيف 7 أشخاص بعمان لحفرهم سراديب بحثاً عن الذهب   اتفاقيات كويتية اردنية لتوفير طواقم تمريضية   القطامين : ارتباك بين الاهالي بسبب التوقيت   القطامين : ارتباك بين الاهالي بسبب التوقيت   ‎كيف تفاعل الأردنيون مع قرار تثبيت العمل بالتوقيت الصيفي؟   اتفاقية تعاون بين الأردن وامريكا لمكافحة تهريب المخدرات   زيادة منح أبناء المعلمين 550 مقعدا إضافيا   خبير اردني يفسر حذف فيس بوك للاصدقاء   ضبط 817 متسولا في أيلول الماضي   السفير الأميركي: مساعداتنا للأردن غير مشروطة   التنمية توضح حول أدوية ضبطت بأحد مراكز ذوي الإعاقة بالأردن   الأمن يحذر من روابط تقدم منحا للأردنيين   %93 نسبة إشغال فنادق العقبة فئة 5 نجوم   تحذير هام لمالكي السيارات في الاردن

من هو النبي الذي ورد اسمه في القرآن 25 مرة؟

{clean_title}

كشف كتاب الله الحكيم النقاب عن عدد من الأنبياء والرسل الذين بعث عز وجل بهم لهداية البشر، فمن هو النبي الذي ورد اسمه في القرآن 25 مرة؟.

ورد ذكر نحو 25 نبياً ورسولا فقط في القرآن الكريم رغم أن عدد المرسلين لإنارة طريق البشر وهدايتهم أكبر من هذا بكثير، ومن بين المذكورين ورد اسم نبيي الله آدم وعيسى عليهما السلام 25 مرة في المصحف الشريف.

بينما اختلف عدد مرات ذكر باقي الأنبياء في القرآن الكريم، فمنهم من ذكر 136 مرة مثل سيدنا موسى وهو الأكثر ذكرا في المصحف الشريف، ومنهم من ذكر مرتين فقط مثل نبي الله إلياس عليه السلام، وهو الأقل ذكرا في القرآن.

وسيدنا أدم هو أول الأنبياء وأبو البشر وأول من بدأ بتعمير الأرض واكتشاف طرق المعيشة عليها، خلقه الله بيده حيث أمر الملائكة بأن يجمعوا له من كل طين الأرض ثم شكله الله سبحانه وتعالى ونفخ فيه الروح.

ثم خلق له حواء من ضلعه وأمرهم أن يعيشوا معا في جنة الخلد ولا تقربا هذه الشجرة ولكن الشيطان لم يتركهم حتى كان سبب في طردهم من هذا النعيم، ونزل كل من آدم وحواء ليعيشوا على الأرض بعدما تاب آدم لربه.

ولم يرد في القرآن الكريم من النصوص ما يدل على نبوة سيدنا أدم عليه السلام ولكن الله تعالى اصطفاه فقال تعالى { إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا }[سورة آل عمران]، وتوفي سيدنا آدم وهو في عمر 960 عاما، بعد أن ترك ذرية كبيرة.

أما سيدنا عيسى عليه السلام فهو ولد مريم العذراء، سيدة نساء العالمين التي اصطفاها الله عز وجل لكثرة عبادتها، حيث ولدت دون نكاح ودون أن يمسسها بشر، فخلقه الله تعالى بكلمة منه لقوله تعالى: (إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم وجيهاً في الدنيا والآخرة ومن المقربين، ويكلم الناس في المهد وكهلاً ومن الصالحين، قالت رب أنى يكون لي ولدٌ ولم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون) آل عمران /45-47.

ووهب الله عيسى عليه السلام من المعجزات ما كان به يخلق من الطين كهيئة الطير وينفخ فيه الروح فيكون طيرا بإذن الله، ويبرئ الأكمه والأبرص كما يستطيع أن يحيي الموتى بإذن الله تعالى.