آخر الأخبار
  تعيينات خريجي الإعلام بالتربية من ديوان الخدمة   كريشان: لن يتم تنظيم أي أراض قابلة للزراعة   مذكرة تفاهم بين مجلس العاصمة ووزارة العمل   اجتماع لمالكي الجامعات الخاصة بجامعة جدارا لبحث معوقات الاستثمار في التعليم العالي   الخصاونة يصدر بلاغا جديدا - تفاصيل   الزعبي مديرا لإدارة الشؤون السياسية في الديوان الملكي   الأردن يوافق على تسمية آل نهيان سفيرًا للإمارات في عمان   إرادة ملكية بالسفير الأردني لدى بلجيكا   فتوح: المركزي الأردني لم يتعرض لعقوبات وغرامات   عمر جديد لسيارات التطبيقات الذكية بالأردن   تشكيلات وإحالات وإنهاء خدمات موظفين بالأردن - أسماء    الملكية الأردنية "الراعي الرئيسي والناقل الوطني" لملتقى المؤثرين العرب أكتوبر المقبل في الأردن   السجن 10 سنوات لشخص أطلق النار على لاعبي كرة قدم في محافظة إربد   الأردن .. سوري يهتك عرض ابنتيه الطفلتين والتمييز تصادق على حكم مشدد بحقه   الأمن العام يكرم الملازم احمد عاهد موسى   أكثر من 179 ألف مركبة تم ترخيصها العام الماضي   طاقة الأعيان: مؤشرات إيجابية لاستخراج النفط في الأردن   الملك يستقبل وزير الخارجية البحريني ويؤكدان متانة العلاقات   وزير اردني اسبق: التعزية بي على المقبرة فقط   وزارة التربية والتعليم تصرح بشأن ما أثير حول نسب النجاح في التوجيهي

تجارة الأردن: انخفاض بعض السلع محليا بعد انخفاضها عالميا

{clean_title}
 قال رئيس غرفة تجارة الأردن، نائل الكباريتي، الجمعة، إنّ بعض السلع بدأت تنخفض بالسوق المحلي بعد انخفاضها عالميا، منها "أسعار الزيوت، والحبوب، والقمح، والأرز، واللحوم".

وأضاف الكباريتي، أن انخفاض أسعار السلع عالميا وفي البورصة العالمية، ينعكس على السوق المحلي، كما أنّه لا يوجد قوة شرائية، مما تصبح المنافسة "أقوى"؛ يلجأ التاجر إلى تخفيض الأسعار والبيع بالكلفة، وخوفا من بقاء السلع في مخازن التاجر وتصل إلى فترة زمنية وهي انقضاء المسموح بها للبيع على الرفوف يُخفض الأسعار".

وأشار، إلى أن الحبوب والقمح تستورد من قبل الحكومة؛ ونسبة بسيطة يستوردها التاجر، والاعلاف والذرة تستعمل للطعام وتربية المواشي والطيور بحسب المملكة 

ولفت الكباريتي، إلى أنه عند انخفاض الاسعار أو ارتفاعها عالميا سيكون لها انعكاس محلي؛ وذلك يسمى بالبضائع المستوردة في المخازن هي الاسعار الجديدة، وبالتالي تأخذ الفترة بين شهرين إلى 3 أشهر حتى تستقر الأسعار، قائلا: "الانخفاض واضح في الأسواق".

وبين، أن انخفاض اسعار بعض المواد الغذائية عالميا؛ لاستقرار الأسواق، وبعض الدول أصبح مخزونها فائض خلال "بداية الأزمة الروسية الأوكرانية"، حيث إنّ دول لجأت إلى التخزين وأصبحت لديها الان فائض.

كما أن بعض الدول أيضا التي كان لديها عائق بعمليات التصدير أصبحت الآن هناك مرونة بالتصدير، بالإضافة إلى الموسم الحصادي الجديد فيما يتعلق بالزيوت والحبوب، وبالتالي الطلب انخفض وأصبح هناك انخفاض عالمي.

وأكّد، أن الأردن جزء لا يتجزأ عن العالم، وعندما يحدث اي ارتفاعات بالأسعار في العالم تتأثر المملكة سلبا، وعندما تنخفض الأسعار عالميا يصبح هنالك تأثير ايجابي محليا.

وبين الكباريتي، أن غرفة تجارة الأردن لديها آلية لمتابعة الأسعار عالميا ومحليا بالتعاون مع وزارة الصناعة والتجارة