آخر الأخبار
  الملك ينعم على هاني الملقي بوسام النهضة العالي الشأن   إرادة ملكية بالقطارنة   قائمة القطاعات الأكثر تضررا بالأردن لكانون الاول   مستشفى جرش ينفي انفجار خزانات الأكسجين   الغذاء والدواء تنفي فقدان دواء لاريكا بعمان   النشامى يفتتحون مشوارهم بكأس العرب بالفوز   ولي العهد يشكر قطر على كرم الضيافة وحسن الوِفادَة   مجلس الوزراء يقرِّر إعادة عدد من المعلِّمين الذين أحيلوا إلى التقاعد المبكِّر لعملهم   الامن العام يصدر بياناً بشأن أوامر الدفاع   التعليم العالي تؤكد استمرارية التعليم والاختبارات الجامعية وجاهيا   الملك يلتقي أصحاب شركات ناشئة ويؤكد فخره بالشباب الريادي الأردني   النواب ينتخبون رؤساء ومقرري اللجان الخميس   تثبيت أسعار المحروقات.. " قرار مسؤول " يغلب مصلحة المواطنين والقطاع الخاص   الداوود: الإدارة الأردنية تراجعت خلال العقود الماضية   أبو هديب : جامعة الحسين التقنية ترجمة فعلية لرؤية وطموحات جلالة الملك عبدالله الثاني وولي عهده   بدء حملة إعطاء جرعة معززة للعاملين في السياحة   الصحة : 87% من المتوفين بكورونا من غير متلقي اللقاح   انطلاق فعاليات المؤتمر الأوروبي العربي الأول لأمن الحدود   الهواري يتراجع عن هذا القرار (تفاصيل)   نقابة الصحفيين: محاولات مشبوهة للنيل من موقف النقابة برفض التطبيع

دعم الماني جديد للأردن بقيمة نصف مليار دينار

{clean_title}
استضافت بلدية اربد الكبرى صباح اليوم الخميس الحفل الختامي لمشروع دعم المجتمعات المستضيفة للاجئين في إدارة النفايات الصلبة والذي امتد لما يقارب الثلاث سنوات بدعم من الحكومة الألمانية وتنفيذ من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ.
وقال رئيس لجنة بلدية اربد الكبرى الدكتور قبلان الشريف خلال حفل الختام الذي أستضافته دائرة المشاغل الميكانيكية في بلدية اربد الكبرى إن الدعم الذي قدمته الحكومة الألمانية من خلال عدد كبير من المشاريع كان له الأثر الكبير في تطوير إدارة النفايات والإرتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين ووفر العديد من فرص العمل لأبناء المجتمع المحلي.
وبين الشريف أن اهم المشاريع التي تم انجازها من خلال الدعم المقدم كان انشاء وتجهيز وتشغل محطة فرز النفايات الصلبة ومحطة السماد العضوي بالإضافة إلى رفع مستوى الوعي البيئي لأبناء المجتمع المحلي من خلال حملات التوعية الشاملة بالإضافة لتزويد البلدية بمجموعة من المعدات والأدوات التي تساعد على القيام بتنفيذ انشطة المشروع وتوفير معدات السلامة للعمال.
وأشار رئيس لجنة بلدية اربد الكبرى إلى ان المشروع قام كذلك بتزويد البلدية بعدد من الحاويات البلاستيكية متعددة الاحجام وحاويات هيدروليكية لتنفيذ انشطة الفرز من المصدر.
ونوه إلى ان المشروع وفر فرص عديدة للعمالة مقابل اجر سواء في مجال حملات النظافة او جمع المواد المفرزة من المصدر.
وشدد الشريف على اهمية المشروع الذي نفذ عبر ثلاث سنوات من خلال إعادة تأهيل المحطة التحويلية وتزويدها بآليات ومعدات جديدة بالإضافة إلى تزويد البلدية بآلية ورش متنقلة لصيانة الآليات والمعدات في مواقعها.
وأضاف ان البلدية قامت بتطوير خطة كاملة لإدارة النفايات الصلبة من خلال المشروع وعملت على تزويد المشاغل بمعدات صيانة وقطع غيار كما تم بناء هنجر جديد لصيانة الآليات وتزويده بنظام توليد كهرباء وتوريد كمبريسة متنقلة وشراء مضخة مياه لمغسلة البلدية.
القنصل الإقتصادي في السفارة الألمانية نيكولاس فون اكد انه أعلن في ختام المشروع عن بدء مشروع جديد يمتد لأربع سنوات مقبلة اعتباراً من شهر كانون أول المقبل وبقيمة نصف مليار دينار اردني وسيكون المشروع المقبل ضمن ثلاث محاور رئيسية وهي ( مشاريع المياه، التعليم، الدعم الخاص باللاجئين).
وبين ان المانيا تعتبر ثاني اكبر داعم للاردن بعد الولايات المتحدة مشيداً بالعلاقات المميزة بين البلدين والتي تمتد لاكثر من ستين عاماً.
وقال ممثل السفارة الألمانية انه يجب علينا العمل على تغيير العقليات السائدة في التعامل مع النفايات وأن هذا الأمر لا يتم إلا من خلال التدريب المتواصل.
وبين مدير البرنامج أولي تو ان المشروع هدف لتحسين قدرات البلديات في التعامل مع النفايات الصلبة وبناء القدرات وان الهدف منه ليس فقط شراء المعدات والآليات وانما تغيير المواقف وبناء القدرات مؤكداً ان السنوات الأربع القادمة ستشهد تواصلاً في العمل.
مدير إدارة النفايات الصلبة في وزارة الإدارة المحلية المهندس باسم سعايدة أشاد بالدعم السخي الذي قدمته الحكومة الألمانية وعلى مستوى الإنجاز في هذه المشاريع.
وفي ختام الحفل قام رئيس لجنة بلدية اربد الكبرى والمشاركون بجولة داخل دائرة المشاغل الميكانيكية اطلعوا خلالها على اهم المنجزات التي تمت من خلال المشروع والمتمثلة ببناء هناجر وغرف جديدة وتحديث كامل للدائرة.
وشمل مشروع دعم المجتمعات المستضيفة للاجئين في إدارة النفايات الصلبة كل من بلديات (اربد والمفرق والكرك والرمثا والرصيفة).