آخر الأخبار
  بيان هام من الامن العام للمواطنيين   حول العالم لوساطة التامين تحذر من ..   مديرية الامن العام تعلن حالة الطرق حتى الساعة 1 صباحا   ضبط عشرات المركبات التي قام أصحابها بالتشحيط .. وجهود جبارة لأدارة السير خلال المنخفض الثلجي   جبهة قطبية جديدة وثلوج على المرتفعات فوق 700 متر   الشاكر : تعرضت انا وعائلتي للتجريح   أمام العميد فراس الصعوب .. تشحيط مركبات خلال الساعات الاولى للثلوج في عمان / فيديو   وفاة طفلة واصابة شقيقيها إثر حريق منزل في محافظة اربد   تعرف على حالة الطقس والثلوج خلال الساعات القادمة   حالة الطرق حتى الساعة التاسعة والنصف - أسماء الطرق المغلقة   طرق مغلقة بسبب تراكم الثلوج (اسماء)   الدفاع المدني يعمل على تأمين مجموعة من المواطنين تقطعت بهم السبل / صور   محمد الشاكر يتحدث عن تطورات المنخفض خلال الساعة القادمة   زخات ثلجية كثيفة في عمّان   الملك يأمر بإصدار هذه البراءة لـ سعد هايل السرور   هل تأخر المنخفض الثلجي؟ طقس العرب يجيب ..   اتفاقية تعاون بين هيئة تنشيط السياحة واتحاد مستثمرات العرب   خليل عطية يوجه عدداً من الاسئلة لوزير الطاقة بشأن الربط الكهربائي لتزويد لبنان بالكهرباء   طرق ومناطق معرضة للتراكمات الثلجية بعد الساعة الثامنة - تفاصيل   العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرة الخوالدة

أمك تحب أبناءك أكثر منك.. دراسة تكشف السر

{clean_title}

عندما تلاحظ أن والدتك تحب أحفادها أكثر منك، فذلك ليس مجرد ملاحظة عابرة أو عاطفة فحسب، بل ثمة سبب تفسير بيولوجي وراء الأمر.

وجد الباحثون أنه عندما عرضت صور الأحفاد البيولوجيين على الجدات أظهرن استجابة عصبية في مناطق بالدماغ تعتبر مهمة للتعاطف والتحفيز.

ونشرت الدراسة في دورية "وقائع الجمعية الملكية بي" ومقرها بريطانيا، وراقب الباحثون في جامعة إيموري بولاية جورجيا الأميركية حالات 50 جدة أفادت بأن لديها علاقات إيجابية مع أحفادهن، ويشاركنهم في نشاطات كثيرة.

وأخضعت الجدات لفحص "تصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي"، الذي يقيس التغيرات في تدفق الدم بالدماغ، وفي أثناء فحص الجدات، عرض عليهن صور أحفادهن (تتراوح أعمارهم بين 3-12 عاما) وأبنائهن وصور أطفال لا يعرفنه وشخصا بالغ لا يعرفنه أيضا.

ودونت الجدات بيانات خاصة لقياس مدى انخراطهن في تربية أحفادهن.

ولاحظ الباحثون أن مشاهدة صور الأحفاد عملت على تنشيط مناطق التعاطف والحركة في الدماغ، ولدى اللواتي كن يرغبن في انخراط أكبر برعاية الأحفاد، لوحظ حجم نشاط كبير في الدماغ .

وقالت عالمة الأعصاب الفرنسية التي لم تشارك في الدراسة، جودي باولوسكي: "إن الدراسة تشير إلى حقيقة أهمية التغيرات التي تطرأ على أدمغة أولئك الذين يعتنون بالأطفال، ولا يتعلق الأمر بالآباء والأجداد"، وفق شبكة "سي إن إن" الأميركية.

واعتبرت باولوسكي أن نتائج الدراسة أمرا مثيرا.

وكانت الدراسة في السابق تركز على وظائف الدماغ بالنسبة إلى الأمهات والآباء، لكن هذه الدراسة هي من بين أولى الدراسات التي تفحص كيفية تفاعل أدمغة الجدات مع أحفادها.