آخر الأخبار
  دودين غير راض عن التراخي ونسب التطعيم   العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرة المجالي   غضب في الشارع الاردني بعد إنتشار فيديو خطف شخص بجبل النزهة   السفارة الأردنية في روسيا لم تبلغ عن إصابات لأردنيين في حادثة إطلاق نار داخل جامعة   فداء الحمود رئيساً لهيئة الاستثمار بالوكالة   العرموطي يحذر الحكومة : القطاع العام مغلق والخاص يسرح الموظفين   الحزن يخيم على المحامين عقب وفاة زملائهما العبادي والعواملة   العضايلة يبحث مع رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس التعاون بين البلدين   الوهادنة: الجرعة الواحدة لا تشكل حماية من كورونا   زواتي: شواهد قوية على وجود النفط بالأردن   أردنية تفوز بجائزة عالمية مهمة   الكسبي يترأس وفدا أردنيا إلى بغداد   الأردن يحصل على درجة 62% برفاهية الشباب   ضبط 389 متسولا بينهم 12 يتقاضون رواتب تقاعدية   13.2 مليون دولار لتأهيل شبكات المياه بالطفيلة   قمر الحصادين يضيء سماء الأردن الليلة   نائب يطالب بإيقاف حفل عمرو دياب لأنه يشكل مخاطرة صريحة لدين الدولة   ضبط 389 متسولا بينهم 12 يتقاضون رواتب تقاعدية   الحنيفات: قرض بـ30 ألف دينار للجمعيات التعاونية دون فوائد   بيان من الأمن العام حول الفيديو المتداول لخطف أحد الاشخاص في منطقة النزهة امس .

لمن قال "محمد عساف" منبهراً: "إيش هذا واو"؟

{clean_title}
أبدى الفنان الفلسطيني محمد عساف انبهاره عندما رأى مجسّمًا شمعيًا له في متحف "مدام توسو" دبي، وهو المجسم الثاني الذي يعلن المتحف عن إنجازه بين مجموعة مجسماتٍ جديدة لنجوم من الشرق الأوسط سيكشف عنها تباعاً، قبل افتتاحه أمام الزوار قريباً.



وكان المجسم الأوّل للفنّانة الإماراتية- اليمنية بلقيس فتحي.



وعلق عساف على المجسم الشمعي الذي يمثله قائلًا: "إيش هذا.. واو.. هو نفسي،، اليوم هو يوم خاص جداً، إذ تسنّى لي أخيراً الكشف عن مجسم الشمع الخاص بي ضمن الوجهة الأكثر جاذبية عالميًّا مدام توسو دبي. يسعدني كثيراً ان يكون المجسم الخاص بي موجودا في هذا الوجهة بجانب كبار الشخصيات العالمية والمحلية. وقد انبهرت بمدى التشابه الكبير بين المجسم و بيني وبذلك، أتطلع قريبا لزيارة الجميع لمدام توسو دبي لرؤيته."



وبدا واضحًا التشابه المدهش بين النجم "محمد عساف" والمجسم الشمعي بأدق التفاصيل؛ فقد تم بذل قدر كبير من الجهد في تصميم هذا المجسم الشمعي من قِبل أمهر النحاتين لدى مدام توسو الذين سافروا إلى دبي قبل بدء العمل مرة أخرى في لندن؛ لتوثيق 500 من أدق القياسات حيث أمضوا 3 أشهر في تصميم ونحت ذلك المجسم الشمعي بمهارة فائقة والقيام بتركيب خصلات شعر حقيقية بدقة متناهية خصلة تلو الأخرى.