آخر الأخبار
  ترقب لقرارات حكومية جديدة تخص أزمة كورونا   الهياجنة: لم يحصل أننا لم نجد سريرا للمرضى خلال الأسابيع الماضية   وزير الصحة يعلق على حظر يوم الجمعة   الكشف عن سبب التواجد الامني في عبدون / صور   خبير وبائيات أردني: ارقام الاصابات بكورونا ليس دقيقاً والحصيلة يجب ان تُعلن أسبوعياً   الأمطار تعود مجدداً لسماء المملكة و الأرصاد تكشف عن حالة الطقس لـ3 أيام قادمة و تُطلق تحذيرات عاجلة   الأمن يكشف حقيقة فيديو يُظهر انتشال جثة شاب من بئر ماء   الهياجنة: مستشفى ميداني جديد في العقبة .. وتراجع إصابات ووفيات كورونا   عبيدات يلتقي والد الطفلة حبيبة الأربعاء   نسبة فحوصات كورونا الايجابية الثلاثاء الأقل منذ شهر   وزير الصحة يعلن اخر اجراءات التعامل مع وباء كورونا بالاردن   موظفون حكوميون الى التقاعد (اسماء)   فيروس كورونا.. عشرات الوفيات ومئات الإصابات في الأردن خلال 24 ساعة   وفاة سبعينية دهساً في الاغوار الشمالية   من إربد إلى عمان .. أردني سار على قدميه مطالباً بعلاج طفلته   ضبط 416 متسولا خلال شهر تشرين الثاني   الأمن يكشف حقيقة فيديو يُظهر انتشال جثة شاب من بئر ماء .. تفاصيل   قرار عاجل من رئيس الوزراء   النعيمي: سنوفر التدفئة والمعقمات للطلبة   الأوبئة تدعو الى الالتزام في مدن الشمال
عـاجـل :

باسم ياخور يكشف قصة نجاته من موت محقق .. "تفاصيل"

{clean_title}
كشف الفنان السوري باسم ياخور عن قصة مؤثرة قد حصلت معه وكتبت له عمرًا جديدًا، بعد أن نجا من موت محقق بسبب شاب يدعى خالد.

تفاصيل القصة التي رواها ياخور كانت في برنامج "الدنيا علمتني" الذي يعرض عبر شاشة "MBC"، وقال إنه خلال تصوير أحد المسلسلات في العاصمة السورية دمشق طلب منه أحد العاملين معه وهو شاب يدعى خالد استشارة في موضوع خاص، بشكل مُلح.

وأضاف الفنان السوري، 49 عامًا، بأنه رحب بالاستماع إلى موضوع الشاب خالد لكن إلحاحه تحوّل إلى إزعاج، لافتًا إلى أن الأخير أصبح يلاحقه في أوقات راحته، ليذكره بأنه يحتاج للحديث معه، وعندما انتهى يوم التصوير واستقل باسم ياخور سيارة فريق التصوير رفض الشاب اللحوح أن يستقل الفنان معهم في السيارة.

وتابع أن الشاب أصرّ على أن يقله في سيارة أخرى لتكون فرصة ليتحدثا سويا، فتفاجأ ياخور في اليوم التالي أن السيارة الأولى اصطدم بها قطار وأودى الحادث بحياة جميع من فيها.

وبين الفنان السوري أن ليلة الحادثة كانت ضبابا كثيفا مع صعوبة في الرؤية، كما كان الذراع الذي يمنع مرور السيارات تجاه سكة القطار متعطلا، ولم ينتبه سائق السيارة بقدوم القطار فوقع الاصطدام.

وشدد ياخور على أن هذه الحادثة كانت سببا في إيمانه بأن الحياة قد تنتهي في لحظة، ولا أحد يملك أن يغير من الأمر شيء، معتبرًا أن إلحاح الشاب خالد للحديث في موضوع غير مهم إلحاح قدري كان سببا في نجاته.

وأوضح ياخور أن هذه الواقعة كانت سببا في تغير مفاهيمه تجاه الحياة بأكملها، لافتًا إلى أنه بقي لسنوات يتذكر ضحايا الحادثة ويرى وجوههم ويندهش كيف كانوا يساعدونه وبعد ساعات رحلوا عن الحياة.