آخر الأخبار
  أجواء صيفية عادية فوق المرتفعات والسهول وحارة في باقي مناطق المملكة   إسبانيا تهزم إنجلترا وتتوج بكأس أوروبا للمرة الرابعة بتاريخها   متى سيحل مجلس النواب التاسع عشر؟ النائب عمر العياصرة يجيب ..   قوة خاصة صهيونية حاولت التسلل لرفح داخل شاحنة مساعدات .. وكمين القسام كان بإنتظارهم   وزير صهيوني يتوعد حماس بحرب ستستمر لسنوات! تفاصيل   الملك: اشعر بصدمة وغضب شديدين بسبب المحاولة الشنيعة لاغتيال الرئيس الامريكي السابق ترمب   هل عرض رئيس الوزراء الفلسطيني على مسلحي الضفة رواتب شهرية مقابل تسليم اسلحتهم؟   إعلان هام صادر عن "الهيئة المستقلة للانتخاب" بشأن مخالفات دعائية انتخابية   الوزير الاسبق الهنداوي: الله يسترنا من تاليها   تمديد فترة التقدم لعطاء القطار الخفيف بين عمان والزرقاء وصولاً لمطار الملكة علياء الدولي   تسريب الحديث الذي دار بين ترامب وعناصر أمنه الخاص لحظة محاولة اغـتيالـه   جندي احتياط إسرائيلي: مرهقون ونبحث عن مقاتلين في فيسبوك   قطع التيار الكهربائي غداً الاثنين عن هذه المناطق - أسماء   البادية الوسطى: مداهمة منزل أحد تجّار المخدرات وهذا ما كان يخبئه / صور   الأردن.. طقس صيفي معتدل خلال الأيام المقبلة   العمل: 30 وحدة وفرعا إنتاجيا تُشغل 9200 أردني   انخفاض قيمة الحوالات بالدينار الأردني   الأمن العام للأردنيين: حزام الأمان ليس ديكورا   الحكومة: نعمل على تجديد مذكرة استيراد النفط من العراق   الامن العام : اندلاع حريق في بناية بعمان وتحويل حركة السير

هل يسقط حزب شاس حكومة نتنياهو؟

{clean_title}
بعد أن ألغى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التصويت قانون الحاخامات"، بشأن تعيين حاخامات المدن والبلدات، عن جدول أعمال لجنة القانون والدستور في الكنيست، بسبب خلافات حوله داخل الائتلاف وعدم وجود أغلبية للمصادقة عليه بالقراءة الأولى التي كان من المقرر التصويت عليها اليوم، الأربعاء، ورغم معارضة رئيس شاس أرييه درعي، اجتمع الحزب اليوم لفحص خطواته وقال أن "خط الصدع قد وصل للنهاية بالنسبة للحكومة.

وبحسب التقرير، خطط عضو الكنيست درعي للاعتماد على منصور عباس كشبكة أمان، لكن نتنياهو لم يوافق.

في الوقت نفسه، يقدر النظام السياسي أن شاس لن يسقط الحكومة في نهاية المطاف بسبب القانون الحاخامي. لكن يبدو أن الخطر الحقيقي على الائتلاف سيأتي بعد نشر تقييم المحكمة العليا فيما يتعلق بقانون التجنيد .

ويهدف مشروع القانون، الذي يطالب حزب شاس بسنّه، إلى نقل صلاحيات تعيين حاخامات المدن من السلطات المحلية إلى وزارة الأديان، التي يتولاها الوزير موشيه ملخيئيلي، من شاس.

وأثارت هذه التطورات أزمة ائتلافية، وصلت لدرجة تهديد شاس لحزب الليكود بأن "تفكيك الائتلاف بشكل كامل هي مسألة وقت وحسب"، حسبما نقلت هيئة البث العام الإسرائيلية "كان 11" عن مصادر في شاس.

وقبل أن يلغي نتنياهو التصويت، تحدث ليلاً مع درعي وأوضح له أنه لا توجد أغلبية للقانون ولا يمكن تمريره.

كان درعي غاضبا وهاجم نتنياهو قائلا: "لقد فقدت السيطرة، ليس لديك سيطرة على أي شيء. أعضاء الكنيست يفعلون ما يريدون. ليس من الممكن. إما أن يكون هناك ائتلاف أو لا يكون." وأضاف: "منذ قيام الدولة، لم تكن هناك حكومة سيئة للغاية بالنسبة للجمهور الحريدي مثل هذه الحكومة".