آخر الأخبار
  نصر الله للاحتلال: خبيبي عليكم انتظار مفاجآتنا   20 إصابة اثر تدهور حافلة على طريق راجب بعجلون   الأردن: الحكومة الإسرائيلية تتصرف مرة أخرى بازدراء للقانون الدولي   عقب قرار العدل الدولية.. غارات إسرائيلية عنيفة على رفح   مهم لجميع منتفعي المعونة الوطنية   الدفاع المدني يتعامل 172 حادث إنقاذ وإطفاء خلال 24 ساعة   الفراية: يمكن لأبناء القُرى الأردنية أن يصبحوا وُزراء ك ابن عبدون   الاردنيون على موعد مع عطلة لمدة 6 ايام متتالية   جامعة العلوم والتكنولوجيا تعلن النتائج الأولية لانتخابات مجلس اتحاد الطلبة   أجواء لطيفة الحرارة في أغلب المناطق حتى الأحد   100 ألف مستخدم للباص سريع التردد بين عمّان والزرقاء   الامن العام يحذر : سنتخذ الإجراءات اللازمة لمنع هذه المخالفة الخطرة   ارتفاع أسعار بنزين أوكتان 90 واستقرار 95 وانخفاض الديزل والكاز عالميًا   لجنة التحقيق في تحطم طائرة رئيسي تكشف أسباب سقوط المروحية   الامن العام يحذر : سنتخذ الإجراءات اللازمة لمنع هذه المخالفة الخطرة   تفاصيل مقترح جديد للهدنة .. يتضمن تنازلات كبيرة من حكومة نتنياهو   "كتائب القسام" تفاجئ جيش الاحتلال بهذا الإعلان   هذا ما قاله جنود جيش الاحتلال بحق مقاتلي "كتائب القسام"   هذا ما تسلمته "القوات المسلحة الاردنية" من السعودية دعماً للإنزالات الجوية   العميد الحياري : التشاركية تمدنا بالقوة والإمكانية للتصدي ضد التحالفات والتهديدات

كيف أبدأ صفحة جديدة في رمضان؟

{clean_title}
ماذا يعني لك رمضان؟ هو السؤال المطروح لنا جميعا، اذ يعتبر شهر رمضان من بين شهور السنة التي لها قدر خاص لدى المسلمين، وقد لقبه الرسول صلى الله عليه وسلم بشهر الله، فيه ليلة القدر أنزل الله فيها القرآن الكريم على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وهي من أحسن وأفضل الليالي وأعظمها شأناً لما يتنزل فيها من خيرات ونعم، وشهر رمضان هو الشهر الوحيد الذي خص الله عز وجل ذكره في كتابه العزيز، يقول الداعية الدكتور عمرو خالد عبر صفحته علي الفيس بوك : ليس شهر رمضان فقط صوت الآذان ومدفع الإفطار، وإصغاء العائلة إلى القرآن وتجلياته بانتباه بالغ، بل يعني أحاسيس ومشاعر روحانية جميلة يبعثها فينا الشهر الكريم، وهي تعد اجابة بسيطة للسؤال عن ما يعنيه رمضان، ففي حياة كل منا طقوس وعادات خاصة في شهر رمضان؛ لنعيش أجواء هذا الشهر الكريم ليس كباقي الأشهر.

-كيف أبدأ صفحة جديدة في رمضان؟

لتبدأ صفحة جديدة في رمضان هناك بعض النصائح التي تساعدك على ذلك وهي:

– افتح صفحة بيضاء مع الله من داخلك: يكون ذلك بالتعرف إليه والتقرب منه والعودة إليه، ومع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بالتزام سنته، ومع الوالدين بطاعتهما وبرهما، ومع المجتمع بأن تكون عبداً صالحاً ونافعاً، كما قال (صلى الله عليه وسلم): "خير الناس أنفعهم للناس”.

– لابد من وجود نية التغيير: وذلك بأن تعقد العزم على تغيير نفسك، وحياتك، وأهدافك، وتطلعاتك إلى الأفضل، وأن يكون شهر رمضان هو البداية الحقيقية لذلك.

– ادع الله أن يبلغك شهر رمضان: قبل أيام من رمضان عليك أن تدعو الله أن يبلغك شهر رمضان، فقد روي عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) أنه قال: كان النبي (صلى الله عليه وسلم) إذا دخل رجب قال: «اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان» (رواه أحمد والطبراني).

– استعن بالله ولا تعجز: فالمسلم محتاج إلى الاستعانة بالله، فإن طلبها أعانه الله عز وجل، وإن ترك الاستعانة بالله واستعان بغيره وَكَلهُ الله إلى من استعان به فصار مخذولاً.

– اعزم على ترك الذنوب والتوبة: ماذا يعني لك رمضان؟ يعتبر البداية الحقيقية للعام؛ إذ ترفع أعمال العام في شهر شعبان، ومن ثم يكون رمضان بداية سنة جديدة بعد رفع الأعمال،وهذا يقتضي منه التوبة من جميع الذنوب، والإقلاع عنها، وعدم العودة إليها. قال الله تعالى: {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور:31]، ويقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحا} [التحريم: 8].

– قم بإعداد برنامج خاص للدعاء والذكر: اكتب أدعيتك وأذكارك، واحرص على أن تجعل لك ذكراً وتسبيحاً في كل فعلٍ تقوم به، وفي كل صلاة، وقبل النوم وبعده، وفي الأوقات البينية، وبين الأعمال الحياتية، وفي أثناء الخروج والدخول من البيت أو العمل أو محل الدراسة، وفي أثناء السير، وأن تذكر الله مع كل حركة تقوم بها أثناء عملك.

– ابدأ بقوة وهمة ونشاط: فالبدايات القوية توصلك إلى أبعد مدى {يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ} [مريم: 12]، وأما إذا كانت البداية ضعيفة فإن أي نقص يطرأ عليها يعيدها إلى نقطة الصفر أو قريباً منها، يقول ابن عطاء الله السكندري: "مَنْ حسنت بداياته حسنت نهاياته”. وحافظ على شـهر الصيام فإنـه لَخامـس أركـانٍ لـدين محمـد، تغلق أبـواب الجحيـم إذا أتـى، وتفتـح أبـواب الجنـان لعُبـَّـدِ فقم ليله واطـو نهارك صائـماٍ وصن صومه عن كل لغو ومفسدِ.

-كيف أستفيد من رمضان صحياً ؟ يقول الدكتور خالد يوسف استشاري التغذية عبر صفحته علي الفيس بوك لكي نجيب علي سؤال ماذا يعني لك رمضان؟ من المعروف أن للصيام تأثيراً إيجابياً على كيان الإنسان الروحي والصحي حيث يطهر الإنسان من ذنوبه والجسم من السموم الضارة، ولذلك، قد يكون شهر رمضان فرصة مثالية لبدء أسلوب حياة صحي.

الفوائد الصحية التي يوفرها الصيام:

-ينظم الكوليسترول إن الامتناع عن الطعام والشراب لفترة معينة من الوقت يقلل من نسبة الكوليسترول، ما يؤدي إلى تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب مثل السكتات الدماغية أو النوبات القلبية.

-إزالة السموم عندما يكون الجسم في رحلة صيام لمدة شهر، فإنه يقوم بشكل طبيعي بتطهير نظامه من السموم المتراكمة.

-امتصاص المغذيات يمكن للصيام طوال اليوم أن يجعل عملية الأيض لدينا أكثر كفاءة. وبفضل الجمع بين الصيام وتناول الطعام في وقت متأخر من الليل، والذي ينتج عنه زيادة في هرمون يسمى أديبونيكتين (سيتوكين دهني)، ما يسمح لعضلاتنا بامتصاص المزيد من العناصر الغذائية. وستتمكن مناطق مختلفة من الجسم بعد ذلك من الاستفادة من العناصر الغذائية اللازمة للعمل بشكل فعال.

-يعزز الصحة العقلية ويجعل الدماغ أكثر مرونة وقدرة على التكيف ويحسن المزاج والذاكرة.حيث إن الجسم ينتج المزيد من خلايا الدماغ، وبالتالي تحسين وظائف المخ، ويعزز صفاء الذهن ويقلل من التوتر، خاصة عندما يؤدي الصيام إلى انخفاض واضح في كمية هرمون الكورتيزول الذي تنتجه الغدة الكظرية.

-يؤدي الامتناع عن الطعام إلى انخفاض مستويات السكر في الدم؛ ما يساعد الجسم بدوره على استخدام الجلوكوز المخزن للحصول على الطاقة؛ ما يؤدي إلى تنظيم الجسم لنفسه بشكل طبيعي.

الاستعداد الروحاني لشهر رمضان : ماذا يعني لك رمضان؟

لكن حتى نحقق فوائد الشهر الكريم ونجيب عن ماذا يعني لك رمضان؟ -كما يقول الداعية الدكتور عمرو خالد عبر صفحته علي الفيس بوك - لابد أن نستعد له ذهنياً وروحانياً من اليوم، من خلال نصائح رمضانية.

-نصائح رمضانية: • النية الصادقة في الصيام بشكل صحيح ليس عن الطعام فقط، ولكن عن كل المعاصي وما يغضب الله عز وجل.

• الاعتياد على الصيام قبل دخول رمضان.

• تعلم أصول التوازن في العلاقة مع الله، فقد نخطئ ونرتكب ذنوباً لكن الاستغفار الدائم يفعل هذا التوازن ويمحو الذنوب. فالتوازن بين الرهبة والرغبة والخوف والطمع هام جداً.

• البدء في قراءة القرآن بشكل تدريجي.

• الالتزام بالدعاء والاستغفار فقد كان النبي يستغفر مائة مرة في اليوم واليقين بالإجابة وتعلم أساسيات وأصول الدعاء.

• الالتزام في الصدقة بشكل يومي مهما كانت صغيرة، فالصدقة تطهر النفس والقلب وتنمي المال.