آخر الأخبار
  الأردني الكويتي" يحصد جائزة "أفضل بنك في الأردن للشركات الصغيرة والمتوسطة " لعام 2024   مظاهرات أمام وزارة الدفاع الإسرائيلية للمطالبة بصفقة   ناشطة أمريكية: لقد غيّر الشعب الفلسطيني العالم   الاردن .. حاول تهريب المخدرات بالتفاح والمحكمة تقول كلمتها   قرارات صادرة عن رئاسة الوزراء اليوم الاحد   الملك يدعو لتحرك عاجل لوقف تفاقم الكارثة الإنسانية في غزة   خبير أردني يبشر الاردنيين بإنخفاض كبير متوقع على أسعار المحروقات الشهر القادم   الاخوان المسلمون: سنقطع اليد التي تمتد على الاردن   موقع "موندويس": أسلوب البلطجة الذي يمارسه المسؤولون الأميركيون صارخ للغاية   "البنك المركزي" يصدر بياناً بخصوص "أسعار الفائدة بالبنوك"   الدردور يطلب يد فتاة للزعبي على الهواء مباشرة   تفاصيل حالة الطقس حتى الاربعاء .. وكتلة هوائية حارة في طريقها للمملكة   أورنج الأردن تشاطر أبناء العائلة الأردنية فخرها بالاستقلال 78   هل انخفضت حوادث السير بعد التعديلات الاخيرة على قانون السير؟ العميد فراس الصعوب يجيب ..   رقم مهول من المتقاعدين الأردنيين خلال ٥ اشهر   دفاع مدني شرق اربد ينقذ طفلا رضيعا من الاختناق   الزرقاء: إغلاق 33 منشأة وإتلاف 332 طنا من المواد الفاسدة   تعرف على قيمة فائض الميزان التجاري الأردني مع أميركا   مكاتب الاستقدام بالأردن تطالب بوقف قرار التراخيص الجديدة   الأرصاد تكشف أعلى درجة حرارة ستتأثر بها المملكة غداً

كيف تتغلب على مشكلة نسيان الأسماء والوجوه؟

{clean_title}
يحدث أحيانا أن نصادف أشخاصا نتذكر وجوههم ولا نذكر أسماءهم. ويسبب هذا الأمر لنا إحراجا، فأنت تعرف هذا الشخص حق المعرفة، بل وتكون بينكما ذكريات مشتركة، ولكنك في لحظة ما تنسى اسمه.

والأسوأ من ذلك حين لا تنسى الاسم فقط، بل وحتى شكل وجه الشخص الذي أمامك، مع أنك تعرف في أعماقك أنك تعرف هذا الشخص، وتحدثت وتعاملت معه سابقا. وهذا الأمر ربما لا يحدث مع الغرباء فقط، بل مع بعض أفراد العائلة أو الأصحاب المقربين. فلماذا ننسى الأسماء والوجوه؟ وماذا يعني ذلك؟

- نسيان الأسماء
استكشف عالما النفس ليز أبرامز ودانييل ديفيس الأسباب المعقدة لنسيان الأسماء، وحددا 4 أسباب تجعل أسماء الأشخاص تختلف عن غيرها من المسميات والكلمات، ومن ثم يصعب علينا تذكرها.

- الأسماء عشوائية
تشير الكلمات العادية باستمرار إلى النوع ذاته من الأشياء، فإذا أخبرتك أن لدي تفاحة في حقيبة ظهري، فستتشكل لديك صورة واضحة عما يعني ذلك، ولكن إذا أخبرتك أن عندي صديقا اسمه أحمد، فأنت لا تعرف شيئا على الإطلاق عنه، أو عن مظهره الجسدي أو أخلاقه وطريقة تعامله. وذلك لأن اسم التفاح واضح وراسخ تماما في ذاكرة البشر، أما اسم أحمد، فيمكن أن يكون أي شخص في هذا الكون.

- الأسماء ليس لها مترادفات أو بدائل
لجميع الكلمات مترادفات وبدائل؛ مثلا، إذا أردت أن تستخدم كلمة "خوف" ونسيتها، فستجد كثيرا من المترادفات لها، مثل "جزع" أو "رعب" وغيرها، ولكن لا توجد لأسماء البشر مترادفات أو بدائل، فـ"أحمد" هو "أحمد"، ولا يوجد له اسم آخر.

- الأسماء تحتوي على كلمات عديدة
في معظم الثقافات في العالم، لا يوجد اسم مفرد للشخص، فهناك اسمه واسم عائلته على أقل تقدير، مثلا اسم "نجيب محفوظ" في ثقافتنا العربية. وفي ثقافات أخرى، هناك اسمه واسم عائلة أبيه وعائلة أمه، مثلا "غابرييل غارسيا ماركيز" هو اسم واحد مكون من 3 أسماء في الثقافة الإسبانية، ولن يكفي أبدا أن نقول اسم "نجيب" أو "غابرييل" لندل عليهما، إذ علينا أن نلفظ اسم كل منهما بالكامل لنعرف الشخص المقصود.

- الأسماء كلمات قليلة التردد
يميل البشر إلى استخدام الكلمات السهلة والمنتشرة بكثرة، أو الموجودة على طرف اللسان كما يُقال، ويبتعدون عن استخدام الكلمات الأقل ترددا وانتشارا. وعلى سبيل المثال، فإن الناس في عالمنا العربي يستخدمون كلمة "دردشة" أكثر بكثير من كلمة "ثرثرة"، وهكذا.

ينطبق هذا على الأسماء أيضا. وفي بعض الأحيان تكون مجموعة الحروف في الأسماء غريبة وغير عادية للغاية، مما يجعل من الصعب تذكرها؛ على سبيل المثال، إن سألتك: من لعب دور البطولة في فيلم "12 عاما في العبودية" (12 Years a Slave)، أعلم أنه يمكنك تذكر وجهه، لكن ماذا عن اسمه، إنه شيوتيل إيجيوفور.

لماذا ننسى الوجوه؟
هذا عن الأسماء. أما الوجوه، فالمشكلة أصعب وأكثر تعقيدا. يُسمى عدم القدرة على تذكر وجوه الأشخاص من معارفنا علميا بـ"عمى الوجوه" (Prosopagnosia)، وهو اضطراب عصبي يسبب عدم القدرة على التعرف على الوجوه.

هناك أنواع عدة من "عمى الوجوه"، فقد يواجه بعض الأشخاص عمى التعرف على الوجوه المألوفة فقط، بينما لن يتمكن آخرون من التمييز بين الوجوه المجهولة أو غير المعروفة لهم (خارج إطار العائلة والأصدقاء). والنوع الأكثر تطرفا وندرة هو عدم قدرة بعض الناس على التعرف على وجوههم الخاصة، وفق منصة "المعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية" (NIH).

ولا يرتبط عمى التعرف على الوجوه بخلل في الذاكرة، أو فقدانها، أو ضعف البصر، أو صعوبات التعلم، بل هو ناتج غالبا عن تأثير خلقي أو تلف أو ضعف في ثنية الدماغ التي تنسق الأنظمة العصبية التي تتحكم بإدراك الوجه والذاكرة.

وقد يكون هذا الاضطراب وراثيا يسري في بعض العائلات بسبب طفرة جينية ما، وعادة ما يكون عَمَى التعرف على الوجوه مرهقا اجتماعيا، لأن الأفراد المصابين بهذا الاضطراب غالبا ما يجدون صعوبة في التعرف على أفراد الأسرة والأصدقاء المقربين. وكثيرا ما يستخدمون طرقا أخرى لتحديد الأشخاص، مثل الاعتماد على الصوت أو الملابس أو السمات الجسدية الفريدة.

هل من حل؟
ثمة حلول ممكنة للأمر، وتحديدا لمعالجة مشكلة عدم تذكر الأسماء، تذكر منصة "ساينس نورواي" (Sciencenorway) النرويجية عدة طرق للتغلب على تلك المشكلة، من بينها:
- النوم بقدر جيد وكاف، فالنوم الجيد ينعش الذاكرة، ويجعلها أكثر قدرة على تذكر الوجوه والأسماء.
- تكرار أسماء الأشخاص الجدد الذين نتعرف عليهم حتى نتمكن من حفظ أسمائهم.
- وجد الباحثون أننا ننسى أسماء الأشخاص "المحايدين"، أي الذين لا توجد لهم صفة سلبية أو إيجابية تميزهم عن غيرهم. فقد أظهرت دراسة أميركية جديدة أن الأوصاف السلبية أو الإيجابية جعلت من السهل تذكر الأسماء، ولكن إذا كان للوجه في الصورة تعبير محايد، وكان الوصف محايدا، فلن يكون ذلك مفيدا للتذكر.
- طريقة أخرى هي الربط، أي أن تربط اسم الشخص بصفة ما فيه، مثلا، قابلت منى، وجه منى يشبه القمر، وهكذا ستتذكر وجه منى القمر. أو يحدث أن تقابل شخصا وجهه يشبه أحد الممثلين، فتربطه به كي تتمكن من تذكره حين تلقاه مرة أخرى.