آخر الأخبار
  "سلطة العقبة" تكشف إجمالي نسب إشغال الفنادق مع عطلة العيد   1317 حالة اسعاف و119 انقاذ في اول ايام العيد   المستشفى الميداني الأردني جنوب غزة /2: نستقبل قرابة 1500 حالة يوميا   هل يجوز الجمع بين عضوية مجالس "الضمان" ومجالس "الشركات"؟   9 دول عربية وإسلامية تبدأ عيدها اليوم   الأردن على موعد مع قمر الفراولة السبت المقبل   استمرار للطقس الحار في معظم المناطق لليوم الاثنين   أمانة عمّان: إزالة 133 حظيرة أضاحي غير معتمدة   المستقلة للانتخاب: 19268 طلب اعتراض على جداول الناخبين الأولية   الافتاء توضح آخر موعد لجواز الأضحية   بايدن يصدر بيانا بمناسبة عيد الأضحى والحرب على غزة   رقيب إطفائي ينقذ حياة طفل رضيع تناول جرعة زائدة من الدواء في اربد   التربية تنعى معلمين اثنين وافتهما المنية أثناء تأدية فريضة الحج   هل شطبت مخالفات السير عن الاردنيين ؟ الرحامنة يوضح   الخارجية": ارتفاع وفيات الحجاج الأردنيين إلى 14 والمفقودين 17 حاجًا   الدفاع المدني يخمد حريق أعشاب جافة تقدر مساحته بـ (٧٠) دونم في منطقة بيرين   الأردنيون على موعد مع أجواء حارة وجافة طوال أيام العيد - تفاصيل   الارصاد : تخف قليلا شدة الموجة الحارة مع اول ايام عيد الاضحى المبارك   بلديات ومؤسسات تعلن عن خططها لتقديم خدماتها خلال العيد   وزير الزراعة يكشف سبب إرتفاع أسعار الأضاحي

١لماذا يمتثل البنك المركزي الأردني لقرارات الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة؟

{clean_title}
يبرر البنك المركزي الأردني لجوئه الى رفع أسعار الفائدة على أدوات السياسة النقدية للمحافظة على الاستقرار النقدي في المملكة.
يُمثل الاستقرار النقدي هدف وجوهر عمل البنك المركزي، وسعياً لاحتواء الضغوط التضخمية المُتوقعة.
وخلال الثلاثة عشر شهرا الماضية رفع البنك المركزي سعر الفائدة ٩ مرات بعد لجوء الفيدرالي الأمريكي إلى رفع سعر الفائدة؛ وكان آخرها يوم أمس الخميس برفع سعر الفائدة بمقدار ٢٥ نقطة أساس.
وكان محافظ البنك المركزي عادل شركش قال في وقت سايق أن لا حل أمام البنك المركزي الا رفع سعر الفائدة للمحافظة على السياسة النقدية في المملكة.
وأضاف انه لا يوجد سلاح أقوى من رفع الفائدة للحفاظ على استقرار الدينار
وقال شركس إن الحفاظ على الاستقرار النقدي أمر صعب المنال، ولن يتأتى بقرارات شعبوية وسياسية، وإنما بقرارات حصيفة تؤخذ بشكل مستقل.

وأضاف أن البنك المركزي لا يتعامل مع الأحداث العالمية بعشوائية، وإنما بشكل ملاصق لسياسات الاستقرار النقدي المتبعة من دون تردد.

وأوضح أن اللجوء إلى رفع أسعار الفائدة بعد قرار البنك الفيدرالي الأمريكي برفعها، يأتي للحفاظ على جاذبية الدينار الاردني أمام الدولار، مشيرا إلى أن قرار تثبيت سعر الدينار أمام الدولار المتخذ منذ عام 1995 ما زال يخدم الاقتصاد الأردني.

ولفت إلى أن سعر صرف الدينار أمام الدولار عادل ويوازن العرض والطلب، لافتا النظر إلى أنه لا يوجد سوق سوداء للصرف في الأردن.

وشدد شركس على أهمية رفع أسعار الفائدة تجاوبا مع قرارات الفيدرالي الأمريكي، قائلا:” القناعة تقول إنه لا يوجد أي سلاح يدافع عن سعر الصرف إلا أسعار الفائدة