آخر الأخبار
  اسير إسرائيلي لدى "سرايا القدس": في الايام القليلة القادمة ستسمعون مني الحقيقة   قرار سعودي يفرح ذوي الشهداء والاسرى والجرحى الفلسطينيين   الخريشة يدعو أبناء المخيمات للمشاركة بالانتخابات المقبلة   مجدداً .. جيش الاحتلال يبرر قصفه خيام النازحيين في رفح   الملك: استقرار بيئة الأعمال تعزز قدرة الأردن على جذب الاستثمارات   أستراليا تحظر تصدير الخراف الحية لدول منها الأردن خوفا على حياتها   تحذير هام صادر عن "البنك المركزي" للمواطنيين   نقابة الاطباء تدعو منتسبيها لعدم الالتزام بنظام البصمة   فلكي سعودي يكشف عن ظاهرة فريدة اليوم: كل العالم سيكون مواجها للكعبة   توضيح صادر عن "الطاقة" بخصوص "تعرفة شحن المركبات الكهربائية"   أورنج الأردن تمد جسور التواصل مع الرياديين المستفيدين من برامجها وترعى مؤتمر "جسور لابس" الأول   الدوريات الخارجية تكشف سبب حوادث السير خلال الـ 24 ساعة الماضية   المدارس الخاصة: إقبال ضعيف على حجز المقاعد للعام الدراسي القادم   البنك الدولي: الأردن أنجز 72% من مشروع يعزز إدارة الإصلاح   صدور إرادة ملكية سامية   العمل توضح بشأن عطلة الجلوس الملكي على العرش   عمان الأهلية تختتم مشاركتها ببرنامج إعداد قادة التنمية المستدامة   عمان الأهلية تستقبل خرّيجها محمد زعترة الحاصل على وسام جلالة الملك للتميز   توضيح حكومي حول سيارات الكهرباء   وفاة 3 أطباء أردنيين - أسماء

حبوب منع الحمل المركّبة تضاعف خطر الجلطة في حالة البدانة

{clean_title}
قالت دراسة جديدة إن المرأة البدينة التي تستخدم موانع الحمل الفموية التي تحتوي على الإستروجين والبروجستين لديها خطر متزايد بمقدار 24 ضعفاً للإصابة بالجلطات الدموية الوريدية، مقارنة بغير البدينة التي لا تستخدم هذه الحبوب.

 

ونُشرت نتائج الدراسة اليوم على موقع "ميديكال إكسبريس"، وأجريت الأبحاث تحت إشراف البروفيسور جوزيبي روزانو في مستشفى سان رفاييل في روما.

 

وقال روزانو: "من الثابت أن كل من السمنة وموانع الحمل التي تحتوي على هرمون الاستروجين هي عوامل خطر للإصابة بالجلطات الدموية الوريدية. الدليل العلمي يشير إلى أن السمنة وموانع الحمل الفموية المشتركة لها تأثير تآزري على خطر الإصابة بالجلطات".

 

وأضاف: "المنتجات التي تحتوي على البروجستين فقط، بما في ذلك الحبوب، أو الأجهزة داخل الرحم، أو الغرسات هي بديل أكثر أماناً من الحبوب المركبة بالنسبة للنساء اللواتي يعانين من زيادة الوزن".

 

وتقدّر منظمة الصحة العالمية أن معدّل انتشار السمنة في العالم قد تضاعف 3 مرات تقريباً بين عامي 1975 و2016، وأن 15% من النساء البالغات تعانين من السمنة. ويزداد خطر الإصابة بالجلطات الدموية الوريدية تدريجياً مع زيادة الوزن، ويبلغ الضعف لدى المرأة التي تعاني من البدانة.