آخر الأخبار
  الحكومة تعلن عن تقديم قروض بدون فوائد تصل لـ30 الف دينار لهذه الفئة .. تفاصيل   تنويه من الحكومة بشأن إستمرار التعليم الوجاهي او التعليم عن بعد   طارق أبو الراغب: التجربة المصرية في إدارة المشهد الإعلامي ملهمة للأردن   8 وفيات و1075 اصابة كورونا جديدة في الأردن   أمريكا: نقدر دور الملك القيادي بتحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط   الخارجية تعزي بضحايا إطلاق النار في جامعة بيرم الروسية   دودين غير راض عن التراخي ونسب التطعيم   العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرة المجالي   غضب في الشارع الاردني بعد إنتشار فيديو خطف شخص بجبل النزهة   السفارة الأردنية في روسيا لم تبلغ عن إصابات لأردنيين في حادثة إطلاق نار داخل جامعة   فداء الحمود رئيساً لهيئة الاستثمار بالوكالة   العرموطي يحذر الحكومة : القطاع العام مغلق والخاص يسرح الموظفين   الحزن يخيم على المحامين عقب وفاة زملائهما العبادي والعواملة   العضايلة يبحث مع رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس التعاون بين البلدين   الوهادنة: الجرعة الواحدة لا تشكل حماية من كورونا   زواتي: شواهد قوية على وجود النفط بالأردن   أردنية تفوز بجائزة عالمية مهمة   الكسبي يترأس وفدا أردنيا إلى بغداد   الأردن يحصل على درجة 62% برفاهية الشباب   ضبط 389 متسولا بينهم 12 يتقاضون رواتب تقاعدية

الكشف عن كلفة تجهيز الطالب في المدارس الحكومية

{clean_title}
قال ممثل قطاع الألبسة والمجوهرات في غرفة تجارة الأردن أسعد القواسمي، إن أسعار الزي المدرسي والأحذية والحقائب الخاصة بالمدارس الحكومية، مستقرة حول معدلاتها الاعتيادية مقارنة بسنوات سابقة.

وبين في تصريح  الأحد، أن الزي المدرسي للمدارس الحكومية، يتراوح سعره ما بين 6 دنانير و8 دنانير ونصف، بحسب الفئة العمرية والصفية، في حين تتراوح أسعار الحقائب المدرسية من غير العلامات التجارية، ما بين 4 و10 دنانير بحسب الجودة، واستقرت أسعار الأحذية حول معدلاتها المعتادة.

وأضاف ان تجار الألبسة المدرسية جهزوا بضاعة بقيمة وصلت الى نحو 52 مليون دينار، وشملت زيا وأحذية وحقائب مدرسية للقطاعين الحكومي والخاص، وبأسعار مستقرة عند معدلات الأعوام السابقة.

وبين أن تكلفة تجهيز الطالب المدرسي في المدارس الحكومية من زي مدرسي وحذاء وحقيبة، تبلغ نحو 35 ديناراً، في حين تتفاوت التكلفة للطالب في المدارس الخاصة بحسب الشركات والمصانع المتعاقدة معها.

واكد القواسمي إلى أن الأسعار مستقرة نتيجة لتوفر البضائع منذ العام السابق، جراء التحول للتعليم الإلكتروني وضعف القدرة الشرائية للمواطنين.

وأشار الى أن استقرار التصريحات الحكومية حول عودة التعليم الوجاهي في المدارس، يسهم في انسياب بضائع القطاع للمحال التجارية بسهولة وينشط الطلب في السوق المحلية.