آخر الأخبار
  "لا سفارة ولا سفير إطلع برا يا حقير" .. مئات الأردنيين يحتجون أمام السفارة الإسرائيلية دفاعاً عن الأقصى   743 اصابة و16 وفاة بكورونا في الاردن   عودة العيادات والعمليات بمستشفى الملك المؤسس جزئياّ   الأردنيون يستعدون للعيد وسط ظروف صعبة فرضتها كورونا   فصل التيار الكهربائي عن مناطق في محافظتي اربد وجرش غداً - أسماء   الفايز حواراتي حول الإصلاح مبادرة ذاتية ..ويحذر من اشاعات وسموم شبكات التواصل والمنصات الخارجية   الحنيطي: القوات المسلحة مستعدة للتعامل مع كافة التحديات   البدور: إجراءات الحكومة لا علاقة لها بانخفاض الإصابات   نظام معدل لتحسين اوضاع المتقاعدين العسكريين وتشجيعهم على الاستثمار   ايعاز ملكي بتوفير الرعاية المناسبة للمصلين في المسجد الاقصى   وصل سعره لـ 355 ألف دولار لغاية اللحظة.. أردني يعرض حذاءه ورمل من المريخ بمزاد علني/ صور   الخلايلة: 2100 مركز تحفيظ قرآن بالأردن   الأردن يحذر إسرائيل من استمرار انتهاكاتها   (التربية) تعلن موعد الاختبارات النهائية للعام الدراسي الحالي   شركة الكهرباء الأردنية: 21 مليون دينار خسائر الربع الأول من عام 2021   عضو بالأوبئة يكشف عن بروتوكول جديد و فعّال لعلاج مصابي كورونا بنسبة 70%   مراكز اللياقة البدنية مُهددة بالانهيار   الخارجية: تحركات وحشد دولي لاجبار اسرائيل على وقف الانتهاكات   هيئة الطاقة: 80% من الأردنيين يرفضون صوت موسيقى الغاز   نظام معدل لتحسين اوضاع المتقاعدين العسكريين وتشجيعهم على الاستثمار
عـاجـل :

الصحة العالمية: لا دليل على زيادة الصيام لخطر الاصابة بكورونا

{clean_title}
نشر مكتب منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط رسائل حول كيفية المحافظة على الصحة والسلامة خلال شهر رمضان المبارك، في ظل الوضع الوبائي لكوفيد-19 بالإقليم.

ودعا المكتب الإقليمي للمنظمة، في رسائله المنشورة على موقعه الإلكتروني، اليوم الجمعة، إلى اتباع نظام غذائي صحي، وشرب كميات وفيرة من المياه، وتجنَّب التدخين، والوجبات غير الصحية، والأطعمة الغنية بالسكر، والمحافظة على النشاط البدني، والحصول على قسط كافٍ من النوم.

وفيما يتعلق بالوقاية من الإصابة بالعدوى بالفيروس خلال الشهر الفضيل، دعت المنظمة إلى غسل اليدين جيدًا مِرارًا وتَكرارًا، وإرتداء الكمامة، والإلتزام بالتباعد البدني، والمحافظة على آداب العطس والسعال الصحيحة، وتجنَّب التجمعات والفعاليات الكبيرة، خصوصاً إن كان الشخص من الفئات التي يرتفع خطر إصابتها بكوفيد-19، أو كان يشعر بوعكة صحية.

وقالت المنظمة، إن لا دليل على أن الصيام يزيد خطر العدوى بكوفيد-19؛ لذا فالأشخاص الأصحاء بإمكانهم الصيام، ويمكن لمن يعانون من استمرار أعراض كوفيد-19 بعد إصابتهم بالعدوى النظرُ في أن يأخذوا بالرخصة الدينية، وأن يُفطِروا بعد التشاور مع أطبائهم.

ودعت المنظمة، إلى البحث عن طرق جديدة لمساعدة الآخرين في رمضان وتجنَّب التجمعات المزدحمة لمآدب الإفطار، كالتفكير باستخدام صناديق أو وجبات طعام فردية معبأة سابقًا، واستخدام التكنولوجيا الرقمية لتنظيم صرف الصدقات أو الزكاة، مشيرة إلى ما أكده مجمع الفقه الإسلامي الدولي بإمكانية استخدام أموال الزكاة لشراء ونشر لقاحات كوفيد-19.

وفي حالة استضافة أشخاص على السحور أو الإفطار أو غيرها من المناسبات الاجتماعية في رمضان؛ دعت المنظمة إلى التفكير في اقامة تجمعات افتراضية وليقتصر الحضور الفعلي على الأشخاص الذين تعيش معهم، وإقامة مناسبات أصغر حجمًا مع عدد أقل من الحضور بدلاً من التجمعات الكبيرة، والتأكَّدْ من وجود تهوية مناسبة في الأماكن المغلقة، أو استخدم الأماكن المفتوحة.

وبشأن أخذ اللقاحات المضادة لكوفيد-19 خلال الشهر الفضيل، أشارت المنظمة إلى أن هيئات فتوى بارزة، مثل الأزهر الشريف، قضت بأن أخذ لقاح كوفيد-19 لا يُفسد الصيام؛ حيث تعطى اللقاحات عن طريق الحقن العضلي وليس عن طريق مدخل طبيعي كالفم أو الأنف.
كما وحثت المنظمة الاستمِرار في الالتزام بالتدابير الصحية والاجتماعية العامة لحماية الأخرين من احتمالية انتقال العدوى، حتى بعد حصول الأشخاص على اللقاح.