آخر الأخبار
  9 اصابات بالمتحورين البرازيلي والجنوب افريقي في الأردن واصابتين من سلالة أخرى   عدد متلقي الجرعة الاولى من لقاح كورونا في الأردن يتجاوز النصف مليون   وزير الصحة: صلاة الجمعة قيد الدراسة المكثفة   الأخبار المصرية: أربع اعتبارات وراء موقف القاهرة الداعم لأمن واستقرار الأردن   400 مستثمر بالقطاع الصناعي بنحو 3 مليارات دينار   ملك إسبانيا يهنئ الأردن بمئوية الدولة   جونسون للملك: ندعم استقرار الأردن   أين باسم عوض الله؟   العسعس: الاقتصاد الأردني يمر بمرحلة تعاف   أبو قديس: خطة لتجسير الفجوة في الفاقد التعليمي   "دائم النواب" يبحث آلية عقد الجلسات في رمضان   تمديد فترة الاختبارات على درسك   الأردن يحصل على شهادة (حلال)   رسالة من د. عبيدات في رمضان   الرئيس الأوكراني يؤكد للملك تضامن بلاده مع الأردن   الملك يعزي هاتفيا بوفاة الأمير فيليب   ماذا قال ناصر جودة أحداث الأردن الأخيرة؟   معالجة الاسير المحرر الشحتاتيت في مستشفى بعمان   د. محافظة .. لجنة الأوبئة لم تجتمع منذ أكثر من شهر   402 ألف أردني عاطلون عن العمل
عـاجـل :

كيف يؤثر وقت الأكل على إنقاص الوزن؟.. خبراء يجيبون

{clean_title}

يمكن أن يكون النظام الغذائي صعبًا ويلتزم بحد معين من السعرات الحرارية ، وقد يبدو تقييد تناولك للطعام أمرًا غير ممتع على الإطلاق.

بينما يعتقد معظم الناس أن السعرات الحرارية هي سعرات حرارية بغض النظر عن الوقت من اليوم الذي تستهلكه فيه ، يقترح آخرون أن تناول الطعام قد يؤثر على أهدافك في إنقاص الوزن.

قال باحثون بجامعة "أبردين"، إن وقت تناول الطعام يمكن هو المفتاح لفقدان الوزن بنجاح، وذلك بعد دراسة آثار تناول الطعام في أوقات مختلفة على الجسم.

وفحص الباحثون، الأشخاص الذين عانوا من اضطراب بسبب متلازمة الأكل الليلي، وذلك عندما يأكل الشخص 25 في المائة من السعرات الحرارية اليومية في المساء أو في منتصف الليل.

وقال أليكس جونستون، أستاذ التغذية بمعهد رويت، جامعة أبردين، وزميلته البحثية الفخرية ليوني روديك كولينز، إنه من الواضح أن أجسامنا تفضل تناول الطعام في ساعات النهار.

وأضافا: "أظهرت معظم الدراسات أن اضطراب النظام اليومي المتعمد وتناول الطعام ليلاً تسبب في حدوث تغيرات في العديد من الهرمونات المهمة التي تنظم الشهية وإنفاق الطاقة وتنظيم الجلوكوز (مما أدى إلى تغيرات في مستويات الأنسولين والليبتين والكورتيزول المنتشر في الجسم والشهية الأخرى. الهرمونات في الدم).

وتابعا: "يمكن للتغييرات في هذه الهرمونات أن تؤدي نظريًا إلى زيادة الشهية مع خفض مستويات الطاقة، مما يؤدي إلى تناول المزيد من السعرات الحرارية ولكن حرق أقل على مدار اليوم. وهذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن، ولكن هناك حاجة لمزيد من البحث حول هذا التأثير على البشر".
قال خبراء آخرون إنه يجب تجنب تناول الطعام بعد الساعة 7 مساءً.

وفي حديثه إلى صحيفة "ذا صن"، قال كارل كريستيان، المؤسس وخبير الصحة والعافية من "نيو نورديك"، إن مواءمة الوجبات مع إيقاع صحي طبيعي يمكن أن يؤدي إلى العديد من التحسينات الصحية بما في ذلك التأثير على الوزن.

وأضاف: "السبب بسيط، سنأكل عشاءً صحيًا ومتوازنًا، ولكن بعد ذلك بالنسبة للكثيرين منا، سنقضي بقية المساء في تناول الأطعمة عالية السعرات الحرارية مثل الحلويات والشوكولاتة أثناء تناول الطعام في علبتنا المفضلة".

وتابع: "يمكن أن يؤدي تناول الطعام في وقت متأخر من الليل عندما نشعر بالتعب إلى خيارات طعام سيئة. إذا كنت في رحلة إنقاص الوزن، فننصحك بوضع حظر على تناول الطعام بعد الساعة 7 مساءً للمساعدة في خفض كمية السعرات الحرارية التي تتناولها."

وأوضح أن "الأدلة تظهر أن جسم الإنسان يعمل بشكل أفضل عندما نأكل أكثر في الصباح. قد يؤدي توقيت وجباتنا إلى تحسين وزن الجسم وسكر الدم ومستويات الكوليسترول".

وأشار إلى أن "النوم الأفضل والتحسينات الأيضية ملحوظة أيضًا".

وقال جونستون وروديك كولينز، إن "الوجبات المتأخرة تعطل إيقاعات الساعة البيولوجية ومستويات الطاقة لدينا، مما يجعلنا أقل عرضة لممارسة الرياضة في اليوم التالي".

وأشارا إلى أن "تناول معظم السعرات الحرارية في الصباح يمكن أن يؤدي إلى مزيد من النجاح على الميزان" إذ "يبدو أن فقدان الوزن هذا يحدث على الرغم من تناول الطعام اليومي ومستويات النشاط المماثلة لأولئك الذين تناولوا المزيد من السعرات الحرارية في فترة ما بعد الظهر أو المساء".

وأوضحا أنه "على الرغم من أنه من غير المعروف سبب حدوث ذلك، فقد يكون السبب هو أن الأشخاص الذين يفوتون وجبة الإفطار الخفيفة في المساء، أو قد يكون ذلك لأن تناول الطعام في وقت لاحق يعطل إيقاعات الساعة البيولوجية".

من جهته، قال المدرب الشخصي أليكس جلوفر، الذي يعمل مع هولاند وباريت، إن هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن التمرين على معدة فارغة مفيد، لكنه أضاف أن التأثير لا يختلف على مدار اليوم.

وأضاف: "لم تجد دراسة أجرتها المجلة الطبية البريطانية عام 2019 أي دليل يدعم فكرة أن تناول وجبة الإفطار هو استراتيجية جيدة لإنقاص الوزن، أو أن تخطي وجبة الإفطار له تأثير معاكس".

وقال: "إن مفهوم الإفطار مثل الملك والعشاء مثل الفقير قد تم بحثه بشكل مكثف للغاية، بسبب ارتباطه بإيقاعات الجسم اليومية".

وأوضح أن "البحث لا يدعم في الواقع فكرة أن توقيت الوجبة له أي تأثير كبير على الحفاظ على الوزن عند مطابقة السعرات الحرارية على مدار اليوم. لذا في حين أنه من الناحية الفسيولوجية ، قد يكون من الأفضل تناول المزيد من طعامك في وقت مبكر من اليوم، فإن الشيء الرئيسي الذي يجب أن يركز عليه الجميع لفقدان الوزن الصحي هو عجز دائم في السعرات الحرارية يقلل من خطر استعادة الوزن واتباع نظام غذائي".

ومع ذلك، قال إنه إذا "قمت بممارسة التمارين الرياضية لخلق عجز في السعرات الحرارية، فيجب عليك تضمين منتجات التغذية الرياضية عالية البروتين في نظامك الغذائي مثل "USN.

ومع ذلك، لاحظ جونستون وروديك كولينز أن دراسات أخرى تشير إلى أنه ليس من المفيد دائمًا تناول غالبية السعرات الحرارية المسموح بها في وقت مبكر من اليوم.

وسلطا الضوء على الصيام المتقطع باعتباره إحدى الطرق التي بدأ بها الوقت أيضًا للأشخاص الذين يحاولون إنقاص الوزن، وأكدوا أن هذا يعمل بسبب حقيقة أن الناس لديهم وقت أقل لاستهلاك الطعام.

وأضافا أن "الصيام المتقطع قد يعزز أيضًا إيقاع الساعة البيولوجية الطبيعية عن طريق التوقف عن تناول الطعام في وقت متأخر من الليل".