آخر الأخبار
  هل "الكورونا " سبب وفاة الشاب الذي عثر على جثته داخل باص في الاغوار الشمالية ؟!   259 وفاة و18944 إصابة بكورونا في الأردن خلال أسبوع   جاليري لين المنزلي يحتفل بالمولد النبوي برسم أسم وخصال النبي .. صور   إصابة مدير عمليات خلية أزمة كورونا العميد مازن الفراية بفيروس كورونا   العثور على جثة بباص في الأغوار الشمالية   مستشفى حمزة يوضح سبب الحريق داخله   الأردن يدين الهجوم الإرهابي في نيس الفرنسية   ‏"الصحة": 40 وفاة و3443 إصابة جديدة بكورونا | عاجل   اطلاق اسم أمير الكويت الراحل على جبل في المفرق   المستثنون من الحظر الشامل (تفاصيل)   شركس: 140 - 180 إصابة كورونا تدخل المستشفيات يوميا   سبب قد يدفع الأردن للتوجه نحو الحظر   زخات مطرية رعدية بالأردن الأسبوع المقبل   قاضي سابق يجيب على تساؤلات الاردنيين: لهذا السبب برأت الجنايات الكبرى المتهم بجريمة دير السعنة .. تفاصيل   وباء النوم العميق يضرب قرية كازاخستانية   سلخ جلده عن عظمه وقطع جثته ورأسه بمفرمة لحمة وهو يشرب الشاي .. تفاصيل مروعة لجريمة مقتل شاب في البقعة   الملك يبحث مع وزير الدفاع الأمريكي الجهود الدولية في الحرب على الإرهاب   د.ابراهيم البدور يُطلب الحكومة بتطبيق حجر يومين بعد الانتخابات مباشرة   6 محطات لسحب عينات كورونا بجرش   100 مصاب بكورونا حالتهم حرجة بالاردن
عـاجـل :

" يوم الحساب " مظاهرات غاضبة في بيروت للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن الانفجار

{clean_title}

خرج لبنانيون ناقمون على السلطة السياسية في مظاهرات غاضبة اليوم السبت، بعد أيام من التفجير الضخم الذي ضرب بيروت، متسبباً بمقتل أكثر من 150 شخصاً وإصابة خمسة آلاف آخرين، بينما هناك 60 آخرون على الأقل في عداد المفقودين.


وأطلقت قوات الأمن اللبنانية الغاز المسيل للدموع على متظاهرين يحاولون عبور حاجز للوصول إلى مبنى البرلمان وسط بيروت، للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن انفجار مرفأ بيروت الذي أودى بحياة أكثر من 150 وإصابة المئات.

وشارك المحتجون في مسيرة دعوا إليها تحت عنوان "يوم الحساب" للمشاركة في تشييع رمزي لضحاياانفجار بيروتوالمطالبة برحيل السلطة السياسية بأكملها.

وبدأ مئات المحتجين الاحتشاد فيساحة الشهداء وسط المدينة للمشاركة في مظاهرة تـنـتـقد تعامل الحكومة مع أكبر انفجار شهدته بيروت في تاريخها، دمّر قطاعات من المدينة.

وحمل محتجون مجسما لمشانق ورفعوا لافتات خيّرت إحداها المسؤولين بين الاستقالة أوالشنق.

ويطالب لبنانيون باستقالة رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس البرلمان والنواب، واعتبروا أن الجميع مسؤول عن تدمير العاصمة اللبنانية وتشريد مئات الآلاف.

ويحمّل المتظاهرون السلطة السياسية مسؤولية تقاعسها وتقصيرها وسكوتها عن تخزين 2700 طن من مادة نترات الأمنيوم سريعة الاشتعال، فيما بدا حجم الغضب الشعبي من الجهات الرسمية لافتاً،حيث طرد الأهالي أكثر من شخصية رسمية حضرت لتفقد الأضرار في المنطقة المجاورة للانفجار.

في غضون ذلك، حذرت منظمات وهيئات حقوقية السلطات اللبنانية بضرورة احترام الحق في التظاهر السلمي وعدم استخدام العنف المفرط بحق المتظاهرين المطالبين بحقوقهم المشروعة.

وتسبّب الانفجار بمقتل 154 شخصاً على الأقل، وتخطى عدد الجرحى خمسة آلاف، 120 منهم في حالة حرجة.

وأعلنت السفارة السورية في بيروت أن 43 سورياً لقوا حتفهم جراء الانفجار، ونقلت وكالة الأنباء السورية عن السفارة أن العدد المعلوم من القتلى السوريين جراء الانفجار وصل حتى الآن إلى 43 في حصيلة غير نهائية.

من بين الضحايا زوجة السفير الهولندي في لبنان والتي توفيت اليوم السبت، متأثرة بإصابات خطيرة لحقت بها جراء الانفجار.