آخر الأخبار
  الملقي: 6 روايات حول حادثة السفارة الاسرائيلية وصلت للرئاسة! تفاصيل ..   بسبب أخطاء الهيئة.. فرحوا بالفوز ووزعوا الكنافة.. وصباح الجمعة رسبوا   الملقي: طبيعة العلاقة مع إسرائيل تعتمد على قضية "السفارة"   مشاجرة مسلحة داخل حديقة عامة بالحي الجنوبي بمدينة اربد   بالصور عشيرة ابو سويلم يقومون حفل غداء احتفالا بفوز ابن العشيرة جضعان في الانتخابات   حفل غداء لرئيس بلدية حسبان تطلق فيها الأسلحة النارية وتستدعي تدخل الامن   مشاجرة عنيفة واسعة باستخدام الأسلحة في حي الدبايبه   قرار مرتقب من وزير التربية والتعليم يخص المعلمات الأردنيات   اعلان هام لطلبة مكرمة أبناء العشائر والاقل حظاً   أجواء حارة اليوم.. وارتفاع على الحرارة غداً   "نيبويشا"مدرب نادي الفيصلي يكشف ما دار بينه وبين الزمالك المصري عقب نهاية البطولة العربية   شاهد بالصورة ... الملكة: أحلى الأوقات مع هاشم وسلمى   "الديوان الملكي" يعلن عن سبب تنكيس علم السارية اليوم ..   واقعة غريبة أثارت غضب الأردنيين .. سيدة أعمال سعودية تطلب الزواج بأردني ضمن هذه الشروط!!!   عائلة الجندي أبو تايه: ابننا بريء ومطالبات بإلغاء الحكم الصادر بحقه   مصدر أمني: فيديو "مفتعل حادث دهس" في عمان قيد التحقيق   السفارة الاندونيسية في عمان تحتفل بذكرى العيد الوطني الـ 72   المستقلة للانتخاب تعيد تحميل نتائج الانتخابات   حلول جذرية للاعتداءات على أراضي الخزينة   الملك يدين هجوم برشلونة
عـاجـل :

ناشط اجتماعي

آخر تحديث : 2017-08-12
{clean_title}
وأخيراً استلم أبو خليل مكافئة نهاية الخدمة بعد مشوار حافل بسلك الوظيفة الحكومية ، مع انه طلع من الوظيفة على نظام التقاعد المبكر لحاجة في نفسه... علماً بأن عمر أبو خليل بعده بالأربعينيات (يعني بعز الشباب) ... المهم مسك المصاري من هون وحيلك على محل الحلويات من هون، أشترى أكم سدر كنافة وعزم أهالي الحارة وأصدقائه على سهرة بهاي المناسبة ،وأم خليل ما ضل برأسها عقل وهي تحكي له : يا رجل لا تضيع هالمصاري على شغلات ما لها لزوم ولا إلها داعي، وشوف كل اللي بتقاعدي ما حدا عمل حفلة ولا جاب كنافة...وخلينا نعمل بالمصاري مشروع صغير، يا أفتح دكانه صغيرة بالحارة أو اشتري لك بكم اشتغل عليه أحسن لا تضل قاعد بخلقتي...وأبو خليل ولا عند قريش خبر...و ثاني يوم سرى على محلات الألبسة ، وأشترى له طقمين ،طقم رسمي (بدله مع ربطة) وطقم شعبي (ثوب وشوره وعقال مع عباية) ... وصار كل يوم يقعد من الصبح باب الدار و يعمل بكرج قهوة للرايح وللجاي ... وكل ما يصير مناسبة أو ندوة أو اجتماع بالقرية أو بالقرى المجاورة (ينطّح حاله) ويروح ويحضر (طبعاً بدعوة وبلا دعوة ) حتى لما سمع عن ندوة للمزارعين لمكافحة حشرة الرمان، لبس اللباس الشعبي وجلس بالصف الأول مع أنه لا عنده أرض ولا بحياته زرع لا رمان ولا زيتون ولا حتى حوض نعناع بالدار، والمصيبة الكبرى لما قرأ عن إعلان (للسيدات فقط ) عن حضور ندوة وورشة عمل طبية بإحدى الجمعيات بعنوان الوقاية وعلاج سرطان الثدي ، لبس أبو خليل البدلة الرسمية و وينك يا الجمعية وبالصف الأول قعد ... وكل يوم أم خليل بتقول له : يا رجل شوف لك شغله أحسن لك من هالسوالف اللي ما بتطعم خبز ...برد عليها أبو خليل يا عمي أنتي شو بعرفك ، جوزك صار ناشط اجتماعي قد الدنيا...
هكذا يحدث مع بعض الأشخاص الذين يتنطّحون لكل شيء ، فتجدهم في كل المحافل والمناسبات التي تعنيهم أو لا تعنيهم ...فيكون بالزراعة مزارع ..بالاقتصاد اقتصادي ...بالسياسة محلل سياسي ... بالتربية تربوي ( مع أنه ما بفك الخط) ... بالرياضة رياضي على مستوى عالي ... بالطب والدكترة دكتور مختص واستشاري كمان... والمشكلة أنه بحاشك وبهاوش للجلوس على الكراسي في الصفوف الأولى مشان يتصور وينشروا صوره على النت ...ولما يحكي بصير يشيل من تحت رجليه ويدير فوق رأسه ، و قبل ما يحكي بعّرف عن نفسه بالناشط الاجتماعي فلان الفلاني أو الناشطة فلانة...هذا غير اللي بطلع وبحكي انه إعلامي أو ناشط بالإعلام ( هذا اللي ما بنقدرش)...
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق