آخر الأخبار
  الجيش الأردني .. التاسع عربيًا في تصنيف "جيوش العالم"   حريق هائل في ساحة مستودعات في المقابلين   6 للنقيب لعضوية نقابة الصحفيين و30 للعضوية و4 لنائب النقيب   طقس ربيعي اليوم الثلاثاء   جماهير الوحدات تقتحم ملعب تدريب فريقها بالادوات الحادة   القاضي : نتائج تحقيق اعتداءات الكرك ستصدر تقريرها قريبا   مواقع كاميرات مراقبة السرعة في محافظات الشمال - اسماء   الملقي يؤكد أهمية البحث عن حلول لمديونية الملكية الأردنية   بالصور.. حريق يلتهم مستودع للمواد البلاستيكية في المقابلين   مدير الامن العام يستقبل وزير العدل الاسترالي   فرص عمل لحملة الدكتوراة في سلطنة عمان..تفاصيل   الرزاز لطلبة التوجيهي:شكراً لكم   مخمور يتعرى ويجول في شوارع الزرقاء   مدعي عام الكرك يسند تهمة القتل العمد لقاتل زوجته   الملكة وولي العهد يهنئان الشعب الاردني ..   بيان هام للسوريين في الأردن ..   خطأ عامل محطة محروقات يتسبب باحراق مركبة تكسي   امن الدولة تعقد 15 جلسة علنية ذات صلة بالارهاب   شاهد بالصور .. تفاصيل جديدة في جريمة الكرك ترويها ابنة القاتل الناجية   عفو عام .. " مافي " ، الحكومة ترفض والنواب لا يستطيعون اجبارها !!

محادثة 'واتساب' تفضح فتاتان سعوديتان والمحكمة تقيم الحد الشرعي عليهما

آخر تحديث : 2016-11-21
{clean_title}

قالت اليوم الاثنين، في تقرير لها أن فتاتين سعوديتين استخدمتا تطبيق "واتس اب" في محادثة حملت عبارات سب وقذف، ما تسبب في سجنهما 10 أيام، علاوة عن 20 جلدة والتعهد بعدم التعرض، وذلك في قضية نظرتها المحكمة الجزائية في جدة، مؤخراً.

وذكر مصدر قضائي، إن "ناظر القضية وجه للفتاتين توبيخاً، معتبرا ذلك من مخالفات الجرائم المعلوماتية، ومكتفياً بعقوبة السجن والجلد، وتطبيق عقوبة أشد عليهما في المرة القادمة حال تكرار ذلك الفعل".

وتضمنت تفاصيل القضية مثول فتاة أمام المحكمة الجزائية بجدة تدعي قيام فتاة أخرى بإرسال رسائل لها تحمل ألفاظا بذيئة بحقها عبر برنامج "واتس اب"، حيث طالبت المحكمة بإقامة الحد الشرعي على الفتاة التي سبتها، فيما طلب ناظر القضية من الجهات المختصة رصد الرسائل التي استقبلها الهاتف الخلوي الخاص بالمدعية للتأكد من صحة أقوالها.

وفي الجلسة التالية تأكدت، وفق الصحيفة، صحة الرسائل الصادرة من هاتف المدعى عليها، مما جعل ناظر القضية يوجه تهمة القذف والشتم للمدعى عليها.

وبعد حصر الرسائل وجد أنها 8 تحمل كلمات بذيئة جدا والدعاء على المدعية وزوجها، مشيرا إلى أنه حينما سأل القاضي المدعى عليها عن أسباب توجيه تلك الرسائل للمدعية، أرجعتها إلى مشاكل بينهما، وأن المدعية هي من بدأت بالسب والشتم، وقدمت للقاضي الرسائل التي كانت تحتفظ بها في جوالها منذ شهرين.

وبعد التأكد من أقوال المدعى عليها طلب القاضي من الفتاتين تحويلهما إلى لجنة الصلح، ولكن بعد مرور شهر، تم عقد الجلسة الأخيرة للنطق، إما بالحكم أو إتمام الصلح، بحسب مصدر الصحيفة. وعند الاطلاع على تقرير لجنة الصلح، وجد القاضي أن الفتاتين لم تقبلا الصلح، فقرر معاقبة كل منهما.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق