آخر الأخبار
  ناعور ... بنشر شاحنة يؤدي الى وفاة السائق بطريقه لا تصدق! صور مروعة   المفرق: إصابة 27 طفلا بإلتهاب الكبد الوبائي في منطقة الأكيدر   سيارة امريكية لكل اردني..!   اعلان نتائج المناقلات بين الجامعات والتخصصات .. رابط   وفاة اربعيني متأثرا بإصابته بطعنه بالرأس في مشاجرة جماعية في مأدبا   بالفيديو.. هند الفايز ترد على «المعاني»: ليس لدي مانع برصاصة بين عيوني   السفارة الامريكية ترفض التعليق على دعوات توطين اللاجئين.. والاردن يأمل بعودتهم الى بلادهم   مكافحة المخدرات الأردنية تحذر الأردنيين من هذا الأمر !   مخمور يقتحم سوبر ماركت في منطقة عبدون وهذا ما حدث   الكشف عن اسم وصورة المتوفي خلال مباراة الوحدات والفيصلي أمس الجمعة   عاجل وبالتفاصيل توقيف ابنة نائب لسرقتها مصاغ ذهبي بقيمة (8) الاف دينار من منزل صديقتها   اكتشاف 1650 حالة عبث بالتيار الكهرئي   وفاة العميد الأردني المتقاعد حسين العموش والكشف عن وصيته   عاجل مصدر أمني يكشف مصدر صوت الإنفجار في منطقة الجاردنز   بالفيديو - اردني بخدع لانا القسوس والتلفزيون الأردني ليوصل رسالة لخطيبته   مصدر مسؤول يصرح حول عودة اللاجئين السوريين الى بلادهم   عاجل من الرويشد و اصابة 8 عسكريين ...تفاصيل   عاجل الأمن يوضح ملابسات مداهمة واقتحام مقرات الاخوان المسلمين في اربد   يحدث في الاردن بعد عشر سنوات .. اسدال الستار على قضية هتك عرض قاصر   بالتفاصيل عدم استقرار جوي
عـاجـل :

كان زمان

آخر تحديث : 2017-05-06
{clean_title}
في قصة جميلة يرويها أحد المغتربين العرب بالدول الأوروبية ، حيث يقول: كان لي جار من سويسرا يسكن بالطابق العلوي ( فوق منزلي) وكانت بيني وبينه زيارات عائلية متواصلة ... وفي أحد الأيام قال لي هذا الرجل : كم هي عظيمة المرأة العربية ، فقلت له : لا شك بذلك أنها عظيمة ، ولكن ما هو الشيء الذي ترك عندك هذا الانطباع ؟ ... فقال: تَذكر عندما قمت بزيارتك قبل أسبوعين دون موعد ، وعندما جلسنا بالصالون ، لفت انتباهي زوجتك وهي تخيط زر قميصك وبعد أن انتهت من خياطته قامت بتقبيل قميصك ... فعلاً أنها امرأة عظيمة ...ويا ليت الزوجات الأوروبيات يتعلمن هذا الحب والاحترام من الزوجة العربية..
نقول للرجل السويسري هذا الشيء كان زمان ، وربما أنه انقرض من بلادنا (إلا ما رحم ربي) ، وأنتم السبب بذلك ، فعندما نشرتم فكرة وفكر المساواة بين الرجل والمرأة في بلادنا تخربطت الأدوار وانقلبت الأوضاع رأساً على عقب ، وتفاوتت الصلاحيات بعضها ببعض، حتى أن الرجل بات يترجى ويتولول لزوجته إذا ما أشتهى طبخه مسعده مثل ( مسخن ، أو كباب ، أو أذان الشايب ، ...) خاصة عندما تكون الزوجة موظفة ... وكذا عندما ترى الزوجة الموظفة في الصباح ذاهبة إلى دوامها وزوجها (المتقاعد) يودعها من الشرفة ويحمل الطفل الرضيع بيد وقنينة الحليب بيد...فالمشاهد بذلك كثيرة والمواقف متعددة وكل هذا بسبب فهمنا الخاطئ لمصطلح المساواة بين الرجل والمرأة ، والصحيح بالمساواة هو أن يأخذ كل واحد حقه ودوره في هذه الحياة...
وعوده إلى قصة الرجل المغترب حيث يقول : أنا فهمت على الرجل السويسري لكنني خجلت من قول الحقيقة ، فزوجتي لم تُقبّل قميصي وإنما قطعت الخيط بأسنانها بعد الانتهاء من خياطة زر القميص ، حتى يبقى يأخذ فكرة رائعة عن المرأة العربية...
ونقول لا شك بأن المرأة العربية عظيمة وستبقى عظيمة إذا ما حافظت على دورها ولم تتعدى على أدوار غيرها .
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق