آخر الأخبار
  هذا ما فعله سائق برجل مسن في "الجاردنز" !   بالتفاصيل..."ابن ووالده" في انتخابات بلدية اربد   والد الطفل احمد ملكاوي يروي تفاصيل جديدة حول مقتل ابنه على يد الخادمة الاثيوبية   الحباشنة يتهم الملقي بالتعامل السيء مع قبيلة الحويطات   النائب العمامرة … حل يلوح في الأفق لقضية الجندي أبو تايه   هذا ما حدث داخل احد النوادي الليلية في عمان   رصاصة كلاشنكوف تثير جدلاً في مستشفى البشير   تشييع جثمان الطفل الملكاوي ووالده يطالب   تعميم هام من وزارة العمل..تفاصيل   بالفيديو ... والد الطفل الذي قتل نحراً على يد الخادمة الاثيوبية يتحدث !!!   اطباء عاطلون عن العمل يعتصمون امام رئاسة الوزراء   دهس سبعيني في شارع وصفي التل   إختتام أعمال المؤتمر الدولي لكليات الشريعة في الأردن   الروابدة تؤكد على دور ضباط ارتباط المنشآت مع الضمان في الحفاظ على حقوق العاملين   عقل: توقع بتثبيت اسعار المحروقات للشهر المقبل   بناء على طلب الاردن..اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب لمناقشة تداعيات الاحداث في القدس   النائب الحويطات يهاجم الحكومة ويناشد الملك التدخل في قضية معارك ابو تايه   النائب يحيى السعود اشكر الحكومة على جلب الفنانات..تفاصيل   عروس أردنية في قطر تبتكر فكرة جديدة لحفل زفافها لتكون رسالة للدول الخليجية   تفاصيل جديدة حول اسد جرش

ضربات موجعة للأردنيين تعرّف عليها !

آخر تحديث : 2016-10-08
{clean_title}

ما زالت ضربات موجعة يتلقاها المواطن الأردني ، وما زالت مجريات محلية ساخنة تثير سخط الأردنيين ، على وقع مطالب شعبية للحكومة الجديدة ، بان ترأف بحال المواطن الغلبان ، الذي بات يفكر مليّا بلقممة عيش كريمة ، وحياة أردني لا ذل فيها ولا خنوع .

 

وخلال الأسبوعين الماضيين، تتجلى أخبار، شأنها ولادة يأس من رحم تخبط في قرارات حكومية ، وما زالت مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة ، تشتعل ، لتكون 'منفسا' لمواطن ، بات يشعر بغربة مقيته بالرغم من أنه في موطنه ، لكن غربته ، ليست في أرض ووطن ، بل غربة التعايش مع واقع مرير .

 

من اهم الأحداث الساخنة ، والتي ما زالت حديث الشارع الأردني ،مقتل الكاتب الصحفي ناهض حتر، والذي باتت ملابسات اغتياله ، حديث الأردنيين ، حيث تم قتله أمام قصر العدل ، أثناء ذهابه إليه ، لاستكمال محاكمته على ضوء نشره لصورة تسيء للذات الإلهية .

 

حدث آخر ،توقيع الحكومة اتفاقية الغازمع 'إسرائيل' الأمر ـ الذي أثار جدل الأردنيين ، حيث حملوا على عاتقهم إنقاذ القضية الفلسطينية والوقوف إلى جانب شعب يعاني منذ الأزل، حيث يرون أنه من الأجدر وقف هذه الإتفاقية ، والعدول عنها ، بما أنها تخدم الإقتصاد الإسرائيلي ، على وقع سقوط شهداء في الأراضي المحتلة .

 

 

استقالة وزير النقلالسابق ، مالك حداد ، إثر جريمة اقترفها منذ (3) عقود ، حدث ساخن آخر ، حيث جاءت استقالته بعد تعيينه بيوم واحد فقط من قبل رئيس الوزراء هاني الملقي ، وبات الحديث في هذا الشأن مثار جدل ، وتحفظ للأردنيين ، الذين اعتبروا الملقي 'غير قادر' على انتقاء حكومته.

 

وكانللإحتجاجات والإضراباتبوجه وزارة التربية والتعليم ، بشأن تعديلاتها على المناهج الدراسية ، نصيب الأسد في الاحداث ، حيث ما زالت تلقي بظلالها على عدد من محافظات المملكة ، بالرغم من مؤتمر صحافي عُقد أمس الاربعاء من قبل وزير الإعلام والإتصال الناطق باسم الحكومة محمد المومني ، ووزير التربية والتعليم محمد الذنيبات ، إلا أن تصريحاتهما لم ترق للكثيرين .

 

عدا عن تلك الأحداث آنفة الذكر ، نجد أن الجرائم وتهريب المخدرات ، وحوادث السير ، والسرقة ، تهدد المجتمع الأردني ، حيث أن كل ذلك بات يُرهق المواطن ، وسط مضايقات الوضع الاقتصادي عليه .

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق