آخر الأخبار
  الدوار الثالث .. هذا ما فعله الثلاثيني عارف لقتل نفسه في منزله! تفاصيل ..   المناسف وأخواتها أسلحة التدمير الشامل لصحة الأردنيين   حقيقة ما نشر عن كتاب تقاعد مالك حداد على مواقع التواصل الاجتماعي وثيقة   الدقامسة يستفسر عن وظيفة “عامل وطن”   الأردن .. شرطي اغتصب جارته المتزوجة برضاها وتهديدها عبر رسائل نصية! تفاصيل ..   الدوار الخامس .. زوجة رجل أعمال أردني تعتدي على عامل نظافة في مطعم فلقنها درساً   استنفار حكومي بإربد لإنقاذ مسن خرجت عينه من محجرها بسبب المرض   تعرف على اسعار تذاكر مباراة الوحدات والفيصلي غدا الجمعة في ستاد عمان   عاجل زهران ثلاثيني ينتحر بطريقة غريبة   فتاة تتعرض للضرب فور اصطدام مركبتها بسور منزل في عمّان   اصابة عامل في حريق مخبز في الجندويل   صندوق النقد غير راضي عن الملقي ويطالبه بعدم اعفاء الأردنيين   دهس طفل في طبربور والسائق ينقله الى المستشفى...تفاصيل   العقبة: لجنة للتحقيق بادّعاء طالب بتعرضه للضرب من معلم   ترحمي علي يا اختي.. انا رح أموت بهذه الكلمات ودع الطفل قصي الذي قتله والده بالكهرباء شقيقته.. تفاصيل جديدة   بالاسم مسؤول سوري يتغزل بالشعب الاردني..تفاصيل   وفاة خمسيني اثر اشتعال صهريج فيول في العقبة   الخميس: ارتفاع على الحرارة نهارا .. واجواء رطبة ليلا   مالك حداد يهنئ جلالة الملك وولي عهده برأس السنه الهجرية الجديدة   تشغيل الكاميرات الجديدة في انحاء المملكة وتفاصيل جديده
عـاجـل :

شبكة البرلمانيات العربيات تطالب بالافراج عن الاسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام

آخر تحديث : 2017-05-10
{clean_title}
طالبت شبكة البرلمانيات العربيات للمساواة المجتمع الدولي بمنظماته، بالأخص لجنة الصليب الأحمر، ومجلس حقوق الإنسان، ومفوضية مناهضة التعذيب، ومنظمة العفو الدولية ، وبرلمانات العالم الحر وحكوماته بالتدخل لإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الاسرائيلي، معتبرة ما يحدث لهم من معاملة قاسية وإهانة وتعذيب خرقا لكل المعاهدات والمواثيق الدولية وتحديا سافرا لإرادة المجتمع الدولي وللقيم الإنسانية والأخلاقية وحتى السياسية!!
وفيما يلي نص البيان:
تتابع شبكة البرلمانيات العربيات للمساواة "رائدات" بقلق مصير 1600 من الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وتدعو العالم الحر ببرلماناته وحكوماته ومنظماته، كما تدعو المنظمات الدولية الحقوقية كالصليب الاحمر ومجلس حقوق الإنسان ومفوضية مناهضة التعذيب ومنظمة العفو الدولية، إلى العمل الحثيث على إطلاق سراح الأسرى استجابة للقانون الدولي الإنساني، أو على الأقل الضغط على إسرائيل لتوفير المطالب الإنسانية التي اضربوا من أجلها والتي يضمنها لهم أصلا القانون الدولي.
والشبكة إذ تحيي هؤلاء الأبطال أسود الزنازين، الذين أتعبوا السجان بصمودهم وإرادتهم التي لا تلين، وتحيى أشقاءهم الأردنيين الذين انضموا إلى الاضراب تضامنا مع مطالبهم المشروعة، فإنها تهيب بالحكومات والبرلمانات العربية إيلاء هذه القضية أولوية قصوى في جدول أعمالها، واستخدام كل الوسائل السياسية والدبلوماسية والاقتصادية للضغط على إسرائيل للإفراج عنهم، أو بحد أدنى توفير المطالب التي أعلنوها في وثيقتهم، خاصة وان من بين ما يقرب من 6000 اسير هناك 50 سيدة و300 طفل يتعرضون يوميا لانتهاك كل الحقوق التي كفلتها لهم اتفاقية حقوق الطفل والاعلان العالمي لحقوق الإنسان وميثاق الأمم المتحدة والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وغيرها من اتفاقيات وقعت عليها دول العالم لحفظ الحق في الحياة والكرامة الإنسانية.
وتحذر الشبكة حكومة الاحتلال الاسرائيلي من المضي قدما في سياساتها الفاشية بالإهمال الصحي والغذائي والحرمان من الاتصال المنتظم بالأهل والاقارب، والحرمان من مواصلة التعليم ومتابعة الاخبار في العالم، وسياسات الاذلال على المعابر ضمن رحلات الاسرى الى المحاكم والمستشفيات ،والعزل الانفرادي، والاعتقال الاداري، واقتحام الزنازين وإدخال الكلاب البوليسية لنهش الاسرى الذين لا حول لهم ولا قوة، والذين يدافعون عن حقهم الطبيعي المشروع في وطن واستقلال وسيادة، وعن حقهم في تقرير المصير الذي كفله ميثاق الأمم المتحدة، هذه الحقوق التي تجعلها الممارسات الاسرائيلية يوما بعد يوم حلما بعيد المنال!
كما تحذر من محاولة تغذيتهم القسرية باعتبارها ضربا من ضروب التعذيب الذي تحرمه اتفاقية مناهضة التعذيب وكل اشكال المعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة، والعهد الدولي الخاص بالحقوق السياسية والمدنية، والمبادئ الدولية الدنيا لمعاملة السجناء، وتهيب بكل نقابات الاطباء واتحاداته في العالم إصدار بيانات وتعميمات تمنع بها منتسبيها من المشاركة في هذه الجريمة، إذ يتواتر أن سلطات الاحتلال تسعى الى جلب أطباء من خارج الكيان الصهيوني بعد رفض اتحاد الاطباء الاسرائيلي المشاركة في جريمة التغذية القسرية التي سبق ان تسببت في مقتل العديد منهم داخل السجون في السابق، والتي هي تحد للكرامة والانسانية ومحاولة بائسة لكسر إرادة الاسرى وسلبهم السلاح الوحيد في مواجهة السجان!!
الحرية للأسرى، والمجد لطلاب الكرامة والحق، والنصر للشعب الفلسطيني الباسل المزروع في تراب فلسطين رغم القهر والحصار والتعذيب والقتل وتجاهل القريب قبل الغريب!!

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق