آخر الأخبار
  اتفاق أردني مصر لتعمير العراق وسوريا   انخفاض ملموس على درجات الحرارة الجمعة والسبت   عمان : الأمن يثني ثلاثيني عن الانتحار باطلاق النار على نفسه امام منزل اهل زوجته   المحاكم ترد 10 طعون بطلبات ترشيح لـ‘‘البلديات واللامركزية‘‘   شاهد بالفيديو....النائب القضاة حادثة السفارة الإسرائيلية اخبرنا بها الرسول (ص) و دلالتها واضحة   سبع سيارات في حادث سير على شارع الاستقلال   مصري يشنق نفسه في صالة في شارع الحرية   هذا ما وعد به جلالة الملك والد الشهيد محمد الجواودة !   عائلة الحمارنة يشيعون جثمان ابنهم الدكتور بشار والذي قضى في حادثة السفارة   شاهد بالصور الملك في بيت عزاء الشهيد الجواودة   بالتفاصيل..تعليق الملك عبدالله الثاني على حادثة السفارة الإسرائيلية   الملك: سنكرس جهود الدولة وأدواتها لتحصيل حق أبنائنا وتحقيق العدالة   اعلان عطلة رسمية ..تفاصيل   ماذا قال نائب كويتي عن الاردن بعد احداث السفارة الاسرائيلية ؟   الفايز للأردنيين : قد ننحني لكننا لن ننكسر ولا نقبل المهادنة   الأردن: لا عودة لطاقم السفارة الإسرائيلية قبل هذا الأمر !   جلالة الملك يترأس اجتماعا لمجلس السياسات الوطني   حادث سير غريب في منطقة تلاع العلي في عمان   والد الشهيد الجواودة : الملقي لم يقدم العزاء بإبني .. و وزير الداخلية وقف ضدنا !!   الأردن .. عرس يتحول الى عزاء - صور

خصص لزوجته سائقا يصغرها بـ 20 عاما .. عشقته وساعدته على قتل زوجها

آخر تحديث : 08-06-2015
{clean_title}

جراءة نيوز - اخبار الاردن -

 لم تكتف بحنان زوجها ولم تقبل خيانته حسب ادعاءها فما كا منها إلا أن عشقت السائق وقتلا زوجها معا.
قالت الزوجة بأن أول سنتين كانتا أسعد أيام حياتها، تعرف على زوجها عن طريق صديقتها وبسرعة طلب الزواج منها وكانت سعيدة للغاية إلا أنه وبعد طفلها الأول تغير سلوكه معها وبات يخونها مع نساء أخريات دو إعطائها أية أهمية حسب اعترافاتها.

وأكدت أنها لم تعد تشعر بأي مشاعر تجاهه لأنه هجرها عاطفيا وجنسيا، وفي يوما طلبة منه سائق لسيارتها فلم يرفض، ولاحظت نظرات السائق تخرق جسدها لكنها لم تعط الأمر أهمية.

شيء فشيء تطورت العلاقة وشعرت باهتمام سائقها الزائد وأصبحت بينهما مكالمات هاتفية عاطفية وانتهت بممارسة العلاقة الحميمة.

أصبح السائق والزوجة عشيقين لا يشغل بالهما سوى الزوج فقررا قتله، حددا الموعد وحضر السائق مع أصدقاءه وخططا 
لكمين انتهى بمقتل الزوج.

عثرت المباحث على الجثة وتبين أنها لمدرس خمسيني مربوط اليدين وعلى صدره حجر.

كشفت تحريات الإسكندرية أنه بعد زواج طال مدة 20 عاما أقدم السائق حجازي جاد الله، 30 عاما، وصديقه محمد صابر عطوان، 26 عاما، بمساعدة ماجدة محمد، 49 عاما، بقتل عماد الدين، 50 عاما، والتحقيقات لا زالت تأخذ مجراها حتى يصدر الحكم النهائي.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق