آخر الأخبار
  شاهد بالصور جاهة عشيرة السعود وعشيرة ابو الغنم   هذا ما قاله ترامب للملك   بالصورة ... جلالة الملكة رانيا: أتطلع لسماع خطاب الحسين   البنك الدولي يطلب من أمانة عمّان أن تكون 'خلّاقة' في التحصيل المالي   سيدة أعمال أردنية تحقق حلم شاب وفتاة في عمّان   توجيهات مباشرة من جلالة الملك عبدالله الثاني لحماية الروهينغيا   مسلحون يسلمون مواقعهم على حدودنا مع سوريا   هاني الملقي .. يتحدث حول رفع نسبة الضريبة !   اردني يرفع قضية على زوجته بسبب نومها المستمر وهذا رد القاضي بعد سماع اقوال الزوجة   الأردن .. ألف دينار سعر تذكرة لحضور حفلة هذا المغني !! تفاصيل   بالفيديو.. ازدحام و بكاء و صراخ طالبات في الجامعة الاردنية عند محاولات الدخول لتقديم امتحانات المستوى   الاشغال الشاقة ست سنوات لمروج لعصابة داعش   أُفتتح يوم أمس الاجتماع المشترك لفريقي عمل مشروع القبضة والباسيفيك   الوحدات ... في سابقة خطيرة 30 ملثم يقومون بتكسير محلات نجارة وسيارات..تفاصيل صادمة   اصابة ثلاثة اشخاص في حادث سير على دوار الشعب...تفاصيل   السير تضبط 526 حافلة مدرسية مخالفة   طالبة توجيهي تناشد اهل الخير مساعدتها للتقدم لامتحان التوجيهي   عندما نقمت علينا الريح، مجموعة شعرية جديدة لعلي طه النوباني   وزير الاشغال : اصلاح طريق اربد عمان في مراحله الاخيرة   "مطلوب موظف بدون نت" شعار رفعه احد اصحاب المحال التجارية في عمان
عـاجـل :

تعرف على وصية ضابط سعودي لعائلته وجيرانه قبل استشهاده!!

آخر تحديث : 2017-04-20
{clean_title}
ربنا يكتب لنا الخير'.. هذه الجملة لازمت الشهيد المقدم عبد الرحمن سعيد الشهراني الذي سقط مع زملائه في حادث طائرة الهيلكوبتر في مأرب، أمس الثلاثاء.

آخر زيارة لأسرته كما روت شقيقته  كانت يوم الجمعة الماضي، حيث أمضى عطلة نهاية الأسبوع مع 3 بنات و4 أولاد سيخلدون اسمه بعد رحيل.

وقالت شقيقة الشهيد: 'كان يردد دائماً إما النصر وإما الشهادة. وتابعت لقد كان بطلا، وسيظل اسمه يعبر عن بطولته، وهو فخر لنا ولأولاده من بعده، وكلنا مشاريع شهادة في سبيل هذا الوطن'.

في حي العزيزة بمحافظة خميس مشيط، يعيش أهل الفقيد حالة من الحزن. والده أكد أن ابنه البالغ من العمر 33 سنة كان مشهوداً له بالأخلاق الطيبة، وكان يردد دائماً 'ربنا يكتب لنا الخير'.

أما وصيته لزوجته خلال فترة غيابه، فكانت الصبر على بعده وفراقه، وكان يتواصل مع أهله ومع الجيران، وهو يؤكد عليهم 'وداعة الله في عيالي'، وهذه الجملة التي لم تغب عنه منذ أن بدأت الحرب ، كما كان يحثني على تحمل المسؤولية وعدم الخوف والاهتمام بالبيت في غيابه.

وقالت إنني أدعو له من كل قلبي بأن يتغمده الله برحمته، فقد كان طيب الذكر ومشهودا له بين الناس. زوجي استشهد في ميدان الشرف لحماية وطنه، وهذا ما يتمناه أي مواطن أن يضحي بنفسه في سبيل أرضه ووطنه.

وذكر شقيق الشهيد سعد أن شقيقه كان يعمل في مدينة تبوك قبل أن يشارك في #عاصفة_الحزم ، ومن أقدار الله أن هذه المهمة كانت الأخيرة، حيث كان من المقرر أن يعود لمقر عمله السابق في تبوك، ولكن حالت مشيئة الله دون ذلك. وبين أن جثمان الشهيد حالياً في مدينة خميس مشيط، وينتظرون التعرف عليه ونقله لمدينة الرياض حيث يصلى عليه ويدفن هناك.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق