آخر الأخبار
  لهذا السبب.. الأردن يسجن سعوديًّا 10 سنوات مع الغرامة ويبرئ والدته وشقيقته!   تصريح هام من السفير السعودي في الأردن حول قطر !   هذا ما فعله سائق برجل مسن في "الجاردنز" !   بالتفاصيل..."ابن ووالده" في انتخابات بلدية اربد   والد الطفل احمد ملكاوي يروي تفاصيل جديدة حول مقتل ابنه على يد الخادمة الاثيوبية   الحباشنة يتهم الملقي بالتعامل السيء مع قبيلة الحويطات   النائب العمامرة … حل يلوح في الأفق لقضية الجندي أبو تايه   هذا ما حدث داخل احد النوادي الليلية في عمان   رصاصة كلاشنكوف تثير جدلاً في مستشفى البشير   تشييع جثمان الطفل الملكاوي ووالده يطالب   تعميم هام من وزارة العمل..تفاصيل   بالفيديو ... والد الطفل الذي قتل نحراً على يد الخادمة الاثيوبية يتحدث !!!   اطباء عاطلون عن العمل يعتصمون امام رئاسة الوزراء   دهس سبعيني في شارع وصفي التل   إختتام أعمال المؤتمر الدولي لكليات الشريعة في الأردن   الروابدة تؤكد على دور ضباط ارتباط المنشآت مع الضمان في الحفاظ على حقوق العاملين   عقل: توقع بتثبيت اسعار المحروقات للشهر المقبل   بناء على طلب الاردن..اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب لمناقشة تداعيات الاحداث في القدس   النائب الحويطات يهاجم الحكومة ويناشد الملك التدخل في قضية معارك ابو تايه   النائب يحيى السعود اشكر الحكومة على جلب الفنانات..تفاصيل

باحثون يكشفون.. هكذا يتبادل النمل المعلومات!

آخر تحديث : 2017-01-11
{clean_title}
قال باحثون من سويسرا إنهم اكتشفوا نوعاً جديداً من التواصل الكيميائي بين النمل، حيث إن هذه الحشرات تعطي غيرها جزيئات كيماوية عبر لعابها من شأنها أن تساعد على تماسك المستعمرة.

وكان الباحثون يعتقدون حتى الآن أن التغذية المتبادلة بين الحشرات من فم حشرة إلى فم أخرى مجرد توصيل للمواد الغذائية والإنزيمات.

غير أن الباحثين تحت إشراف أدريا لو بوف من جامعة لوزان، اكتشفوا الآن أن هذا السائل الذي يتمُّ تبادله بين الحشرات يحتوي على أكثر من الغذاء بكثير، حسبما أوضح الباحثون في دراستهم التي نشرت نتائجها اليوم الاثنين في مجلة "ايه لايف" الأميركية.

ودرس الباحثون التركيبة الكيميائية للعاب نمل من فصيلة كامبونتوس فلوريدانوس، وعثروا في اللعاب على العديد من الجزيئات التي تضبط إنتاج البروتينات بالإضافة إلى 50 جزيئاً بروتينياً مسؤولاً عن تطور الحيوان وعن الهضم وعن النظام المناعي.

ورجَّح الباحثون أن هورمونات مسؤولة بشكل خاص عن النمو موجودة في لعاب النمل تلعب دوراً كبيراً في تنظيم أمور المستعمرة، حيث تبين للباحثين أنه عندما نقلوا هذه الهورمونات إلى غذاء النمل الشغال، زادت فرصة اليرقات التي تتغذى بطريقة الفم إلى الفم في البقاء على قيد الحياة، حيث أصبحت هذه اليرقات عاملات أكبر حجماً وكانت فرص بقائها ضعف فرص أقرانها التي كان غذاؤها دون هذه الهورمونات.

ويرى الباحثون أن ذلك يمكن أن يعني أن الشغالات تتخذ رد الفعل المناسب بشأن زيادة كمية هورمونات النمو التي توصلها لشغالات المستقبل أو نقصها وأن هذه الشغالات تضبط حجم المستعمرة بهذه الطريقة، حيث إن المستعمرة تحتاج في الصيف على سبيل المثال عددا أكبر من الشغالات للبحث عن الغذاء.

كما عثر الباحثون في مزيج اللعاب لدى النمل على 49 سلسلة طويلة من الهيدروكربونات. ورغم أن الباحثين كانوا يعرفون بالفعل أن مثل هذه الجزيئات تنتقل من نملة إلى أخرى، إلاَّ أن الدراسات السابقة بهذا الشأن لم تتوصل إلى ما إذا كانت هذه المواد الهيدروكربونية تنتقل عبر التلامس الجسدي أم عبر اللعاب.

وقال الباحثون إن هذه الجزيئات تسهم في إعطاء النمل العبَق المميز لمستعمرته والذي من خلاله يتعرف أفراد كل مستعمرة على سكانها.

وخلص الباحثون إلى أن نتائج دراستهم تشير إلى أن تناقل اللعاب عبر الفم بين النمل لا يتم فقط بهدف نقل الغذاء من نملة لأخرى، بل ينطوي أيضاً على شكل من أشكال التواصل المباشر وأن ذلك لا ينسحب فقط على النمل بل على حشرات وحيوانات أخرى أيضاً، مما يعني بحسب الباحثين أن التغذية بالفم يمكن أن تكون شكلاً غير معروف حتى الآن من أشكال التواصل.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق