آخر الأخبار
  ارتفاع تدريجي لدرجات الحرارة خلال الايام الاولى من رمضان المبارك   وفاة عشريني بصعقة كهربائية في عمان   الجمارك تعلن عن اجراءات تتعلق بدخول السيارات الاجنبية   مالك حداد رئيسا للاتحادات العربية النوعية القطاعية في مجلس الوحدة الاقتصادية العربية   مواطن يتفاجأ بلقيط امام باب منزله   الملك: هذا العمل جبان   مواطنون يهددون بحرق ابنائهم امام الديوان الملكي   ما حقيقة القبض على مفبرك فيديو شتائم الفيصلي لاسرائيل!   اين اختفى "هلال رمضان الكهربائي" عن نوافذ الاردنيين؟   عشريني يدهس 6 اشخاص في الرمثا من عائلة واحدة اثر خلافات بينهم   شاهد بالصور...الملكة وهي تجهز الأميرة سلمى لحضور احتفال الاستقلال   جلالة الملك عبدالله الثاني يهنىء الشعب الاردني بحلول رمضان   غدا السبت اول ايام شهر رمضان المبارك   الملك يدين الهجوم الإرهابي ضد الأقباط ويعزي بالضحايا   القبض على يمنيين اثنيين فرا من سجن امريكي و عُثر عليهما برفقة اردني في كندا   عجل ينطح جزار عشريني في كفرنجه قبل ذبحه   الأمن يحذر المواطنين من السرقات وقت العبادات والزيارات في رمضان   وفاة مزارع وإصابة آخر بتدهور تركتور زراعي في اربد   الطراونة: لم تسجل حالات اعتداء على تجار او متعاطين من قبل رجال المكافحة   الامن العام يطلق طائرات بدون طيار في رمضان

باحثون يكشفون.. هكذا يتبادل النمل المعلومات!

آخر تحديث : 2017-01-11
{clean_title}
قال باحثون من سويسرا إنهم اكتشفوا نوعاً جديداً من التواصل الكيميائي بين النمل، حيث إن هذه الحشرات تعطي غيرها جزيئات كيماوية عبر لعابها من شأنها أن تساعد على تماسك المستعمرة.

وكان الباحثون يعتقدون حتى الآن أن التغذية المتبادلة بين الحشرات من فم حشرة إلى فم أخرى مجرد توصيل للمواد الغذائية والإنزيمات.

غير أن الباحثين تحت إشراف أدريا لو بوف من جامعة لوزان، اكتشفوا الآن أن هذا السائل الذي يتمُّ تبادله بين الحشرات يحتوي على أكثر من الغذاء بكثير، حسبما أوضح الباحثون في دراستهم التي نشرت نتائجها اليوم الاثنين في مجلة "ايه لايف" الأميركية.

ودرس الباحثون التركيبة الكيميائية للعاب نمل من فصيلة كامبونتوس فلوريدانوس، وعثروا في اللعاب على العديد من الجزيئات التي تضبط إنتاج البروتينات بالإضافة إلى 50 جزيئاً بروتينياً مسؤولاً عن تطور الحيوان وعن الهضم وعن النظام المناعي.

ورجَّح الباحثون أن هورمونات مسؤولة بشكل خاص عن النمو موجودة في لعاب النمل تلعب دوراً كبيراً في تنظيم أمور المستعمرة، حيث تبين للباحثين أنه عندما نقلوا هذه الهورمونات إلى غذاء النمل الشغال، زادت فرصة اليرقات التي تتغذى بطريقة الفم إلى الفم في البقاء على قيد الحياة، حيث أصبحت هذه اليرقات عاملات أكبر حجماً وكانت فرص بقائها ضعف فرص أقرانها التي كان غذاؤها دون هذه الهورمونات.

ويرى الباحثون أن ذلك يمكن أن يعني أن الشغالات تتخذ رد الفعل المناسب بشأن زيادة كمية هورمونات النمو التي توصلها لشغالات المستقبل أو نقصها وأن هذه الشغالات تضبط حجم المستعمرة بهذه الطريقة، حيث إن المستعمرة تحتاج في الصيف على سبيل المثال عددا أكبر من الشغالات للبحث عن الغذاء.

كما عثر الباحثون في مزيج اللعاب لدى النمل على 49 سلسلة طويلة من الهيدروكربونات. ورغم أن الباحثين كانوا يعرفون بالفعل أن مثل هذه الجزيئات تنتقل من نملة إلى أخرى، إلاَّ أن الدراسات السابقة بهذا الشأن لم تتوصل إلى ما إذا كانت هذه المواد الهيدروكربونية تنتقل عبر التلامس الجسدي أم عبر اللعاب.

وقال الباحثون إن هذه الجزيئات تسهم في إعطاء النمل العبَق المميز لمستعمرته والذي من خلاله يتعرف أفراد كل مستعمرة على سكانها.

وخلص الباحثون إلى أن نتائج دراستهم تشير إلى أن تناقل اللعاب عبر الفم بين النمل لا يتم فقط بهدف نقل الغذاء من نملة لأخرى، بل ينطوي أيضاً على شكل من أشكال التواصل المباشر وأن ذلك لا ينسحب فقط على النمل بل على حشرات وحيوانات أخرى أيضاً، مما يعني بحسب الباحثين أن التغذية بالفم يمكن أن تكون شكلاً غير معروف حتى الآن من أشكال التواصل.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق