آخر الأخبار
  العشرات من موظفي الصحة يشاركون في وقفة صامته يطالبون بمقابلة وزير الصحة   الشواربة : نعتذر للمواطنين عن الارباك المروري نتيجة للازمة المرورية على الثامن   عاصفة رملية تضرب مخيم الركبان تصيب العشرات بحالات اختناق   العنف الجامعي ..دراسة اساس المشكلة وايجاد الحل   ثمان سنوات سجنا لهاتك عرض طفلين   وفاة موقوف تعرض لوعكة صحية في مركز امن ماركا   الجيش الأردني .. التاسع عربيًا في تصنيف "جيوش العالم"   حريق هائل في ساحة مستودعات في المقابلين   6 للنقيب لعضوية نقابة الصحفيين و30 للعضوية و4 لنائب النقيب   طقس ربيعي اليوم الثلاثاء   جماهير الوحدات تقتحم ملعب تدريب فريقها بالادوات الحادة   القاضي : نتائج تحقيق اعتداءات الكرك ستصدر تقريرها قريبا   مواقع كاميرات مراقبة السرعة في محافظات الشمال - اسماء   الملقي يؤكد أهمية البحث عن حلول لمديونية الملكية الأردنية   بالصور.. حريق يلتهم مستودع للمواد البلاستيكية في المقابلين   مدير الامن العام يستقبل وزير العدل الاسترالي   فرص عمل لحملة الدكتوراة في سلطنة عمان..تفاصيل   الرزاز لطلبة التوجيهي:شكراً لكم   مخمور يتعرى ويجول في شوارع الزرقاء   مدعي عام الكرك يسند تهمة القتل العمد لقاتل زوجته

بائعات هوى على الاشارات الضوئية في الزرقاء وعمان

آخر تحديث : 2017-04-08
{clean_title}
جراءة نيوز - خاص - اشتكى العديد من المواطنين عن ظاهرة سلبية جديدة بدأت تظهر على بعض اشارات الزرقاء  وحتى عمان، بحيث لجات بعض السيدات والفتيات  للاشارات الضوئية بحجة التسول ، ولكنهن في واقع الحال يكن يمارسن الرذيلة  بحجة عدم وجود مسكن او مأكل ومشرب، لينتهي المطاف ببعض ضعاف النفوس لان يمارس معها الرذيلة مقابل دراهم  معدودة.
مواطنون شكوا من تعرضهم لمواقف محرجة من تلك النساء وخصوصا ان تواجدهن على بعض الاشارات بحيث يبدان بالشكوى للضحية المستهدفمن عدم توفر اي شيء في منازلهن ومن ثم يطلبن منه التوجه الى منازلهن للاطلاع  على واقع الحال وعند الذهاب معهن الى المنزل تبدأ الاغراءات ليقع ذلك الضحية اذا كان من ضعاف النفوس الى ضحية جديدة في براثن تلك الفتاة.
حالات كثيرة  بين اغراء لمتسولة هنا وهناك ، ومركبات فارهة اصبحت تلجأ الى الاشارات الضوية ، لتمارس الرذيلة ، وتقضي حوائجها، سيدات ابتكرن اسلوباً جديداً بالتسول ، بغطاء آمن ، لا يثير الشبهات . 
وهنا ياتي دور الجهات المعنية لمحاربة هذه الظاهرة التي بدأت بالظهور والتي تعمل على هدم المجتمع اخلاقيا والقضاء على هذه الظاهر.ة قبل استفحالها.
وختاما نقول اننا كمواطنين جميعا امام دور جديد بالتبليغ عن مثل الظواهر الجديدة وعدم الاكتفاء برفضها فقط لاننا جميعا امام دور حماية مجتمعنا العربي المسلم من مثل هكذا طواهر سلبية خطرة لا بد من وادها في مهدها ، وليتم التعامل معهم وفق القانون.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق