آخر الأخبار
  شخص يروع نزلاء فندق الشيراتون وأهالي المنطقة .. والأمن يتدخل بسرعة قصوى ! تفاصيل ..   إستنفار أمني حول نادي ليلي في الدوار السابع !   العثور على جثة ستيني في بناء قيد الانشاء في طبربور..تفاصيل   اصابة 6 اشخاص في مشاجرة في جبل الزهور   حقيقة مداهمة الامن لخلية من ستة اشخاص مسلحين باسلحة اتوماتيكية في ام السوس..مفاجاة   عاجل ...اصابة تسعة عسكريين اثر حادث تصادم في المفرق   الحكومة ترد على هدى الشيشاني !   المصري :سيتم تعبئة الكوتا يوم غد الاحد   بعد فوزه .. رئيس بلدية الكرك يزيل المخلفات بنفسه -صور   الف مبروك … وبعد ساعات الله يرحمه! صورة ..   م . هدى الشيشاني تجتاح فيسبوك … من هي ولماذا تم انهاء خدماتها ؟ / صور   بيان هام بخصوص عيد الاضحى المبارك وتحديد موعده   مشاجرة جماعية تسفر عن اصابتين احدهما بعيار ناري في وسط عمان   عمان: جلست زوجته بالمقعد الخلفي.. فاتهمته الشرطة بنقل الركاب..تفاصيل   خبر سار لجميع المواطنين بمناسبة عيد الاضحى   عاجل انقاذ سجين بلحظاته الأخيرة محاولاً الإنتحار في مستشفى المفرق   الحكومة الأردنية: هذا شرطنا لعودة العلاقات مع إسرائيل!   10 أسباب تجعل من عمّان مكانا رائعا للعيش   عاجل..اصابة مواطن بعيار ناري اثر اطلاق نار تجاه محل تجاري في طلوع المصدار   عاجل تنقلات بين كبار ضباط الامن العام أسماء
عـاجـل :

الله يبشرك بالخير

آخر تحديث : 2017-08-10
{clean_title}
باتت امنيتي الوحيدة في السنوات الأخيرة أن يخرج مسؤل في الحكومة ويبشرنا عن حال الأقتصاد بأنه في تحسن وعن قدرتهم في تحويل عجز الميزانية المستمر والمتراكم إلى وفر مالي؛
امنيه باتت حلم وحلم العجوز بأن ترجع فتيّه يستحيل أن يتحقق أو يصبح حقيقة وكأن الاردنيين كتبت عليهم الحرب الإقتصادية التي جنودها روؤساء ووزراء الحكومات السابقة والحالية, كما
كتبت الحروب الدامية على بعض الشعوب العربية. فرصاصة الحرب الإقتصادية تقتل النفوس وتذلُ كرامة الإنسان تماما كما تفعل رصاصة الحرب الدامية وإن كان وجه الإختلاف هنا هو أن تلك تُدمي القلب
والإخيرة تُدمي الجسد.
قبل أيام وفي ظل غياب الحكومة عن أهم أحداث الساحة الاردنية يخرج وزير المالية عمر ملحس محذرا من إرتفاع المديونية وممجداً في نفس الوقت دور الحكومة في إدارة الملف الإقتصادي الذي لولاهُ لذهبنا إلى السودان
ولا أدري لماذا الذهاب إلى السودان وما شأنها هنا سيما وأن وضعنا الإقتصادي أفضل حالا منها أم أن الوزير ينكّت ويخفف دم. ثم أين الدور الحكومي الإيجابي في تصريحك يا معالي الوزير وأن من جاء ليحذر لا يبشر.متى تحسّون بنا
متى تهكلون همنا متى ترحمونا منكم ومن جهلكم في إدارة الوطن؛ متى ستخرجونه مما هو فيه من تراجع إقتصاده وفقر أبنائه وبطالة شبابه.

متى لضمائركم أن تحيا من موتها وتنظر لهذا الوطن نظرة رحمة؛ متى تقولون لأنفسكم أن هذا الشعب المسكين تحمل ما تحمله من فقر وذل وحاجة وجوع وحان الوقت لنعمل بصدق وجد
وأمانة لراحته وتعويضه ولو جزءاً من حقوقه المسلوبة وكرامته الضائعة؛ متى تخجلون من أنفسكم وتسكنوا بيوتاً بدل القصور كما المواطن وما أنتم أفضل منه بشئ؛ متى تتخلوا عن جزء من رواتبكم للخزينة لتساهموا في سد عجزها بدلاً من
إتجاهكم المباشر لجيب المواطن لأخذ ما تبقى منه.

دائما ما يخرج المسؤل الاردني بمثل هكذا تصريح إلا أن يكون فيه رسالة جديدة وبشرى للشعب الاردني بأن إربطوا أحزمتكم هناك خوازيق ضرائبية جديدة..
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق