آخر الأخبار
  هل سيغلق الأردنيون هواتفهم رداً على الحكومة !؟   ادخال 14 مصابا جراء تفجير الرقبان لعلاجهم في الاردن   عجلون .. أرضعتهم صغارا فرموها كبارا   الجيش الأردني يؤكد وقوع انفجار في مخيم الركبان   بيان من مديرية الأمن العام..تفاصيل   20 سعوديا محكوما بالسجن في الأردن   بالاسماء.. احالة عدد من موظفي وزارة التربية الى التقاعد "المبكر"   نقيب المواد الغذائية: الحكومة تعهدت بعدم رفع الضرائب على المواد والسلع الاساسية   هيئة الاتصالات: ضبط 21 شبكة اتصالات عامة غير مرخصة في 2016   إصابة 6 أشخاص بتسمم غذائي في العقبة   وفاة عشريني بحادث بين 5 مركبات بالسلط   الكشف عن سبب انهيارات العمارات في جبل الجوفة   صقيع وأمطار في شمال ووسط المملكة ..تفاصيل   ضبط راكبة أردنية حاولت دخول مصر بجواز سفر مزور   توضيح من شركة الكهرباء بخصوص ارتفاع الفواتير   في الاردن غرف نوم أطفال مجانية اليتامى   تصريح هام من وزارة التربية لطلبة التوجيهي   تعرف على أسعار الذهب اليوم السبت   تعرفوا على النواب الذين رفضوا التصويت على الموازنة - أسماء   أهالي جناعة يحتجون على قرار إخلاء 700 منزل

"الأبحاث والدراسات القانونية" لنقابة المحامين وإعداد الكفاءات القانونية

آخر تحديث : 17-05-2015
{clean_title}

جراءة نيوز اخبار الاردن -اجرت المحامية غادة قاسم في نقابة المحامين النظاميين _ الأردن، دراسة هي الأولى من نوعها في مجال إعداد الكفاءات القانونية كمورد بشري وقانوني وتطوير القدرات المهنية في مهنة المحاماة من خلال الحلقات القانونية والمهنية النقاشية البحثية التي تعقد بها. جاء ذلك من خلال دراسة مستفيضة شملت عدة محاور منها "الأبحاث والدراسات القانونية النقابية بين تقييم وتقويم" و "الحلقات النقاشية البحثية لأبحاث المتدربين" و "الحلقات النقاشية العلمية والمهنية وأهميتها للمختصين والمزاولين للمهنة". استغرق إعداد الدراسة ما يقارب (5) سنوات من الدراسة الميدانية والعلمية وجاءت الدراسة في (750) صفحة وشملت كافة الجوانب المتعلقة في الأبحاث والدراسات القانونية عامة والنقابية خاصة للأساتذة المزاولين ومناقشات أبحاث المتدربين وما يتخللها من تقويم وكل ما يتعلق أو يتصل بها، شاملة لكافة النصوص النقابية الناظمة لها والواقع التطبيقي والميداني والعلمي. استندت الدراسة إلى الاستبانة والاستطلاعات والمقابلات (تعدد أدوات الدراسة) لعدد كبير من المحامين وأصحاب الاختصاص حرصا على توثيق المعلومة من مصدرها، دراسة تميزت بالشمولية بالمراجع والشريحة المعنية التي تمت عليها الدراسة وبمباشرة الواقع الميداني وشملت الحلقات النقاشية البحثية التي تتم في نقابة المحامين من خلال مناقشة أبحاث المتدربين بكل جوانبها والتي حضرت معدة الدراسة كأستاذة مزاولة المئات منها تحريا لكافة أوجه وحيثيات هذه الدراسة وواقعها التطبيقي. جديد الدراسة هو ربط علم الموارد البشرية والتنمية البشرية وعنصر النجاح الشخصي بالأبحاث والدراسات القانونية ومن ثم دورها في تطوير الكفاءات القانونية (الموارد البشرية المهنية وتنميتها) وإلتقاء تلك العلوم بالمناقشات البحثية التي تعد ضرورة لتطوير القدرات والشخصية المهنية للباحث والمناقش والحضور، وتنمية وتجديد الشخصية القانونية والخبرات العملية المهنية للمحامين هو أحد محاور هذه الدراسة. وجاءت الدراسة تحت عنوان"الأبحاث والدراسات القانونية النقابية"، والتي تفيد عدة شرائح منها المهتم في كتابة البحوث والدراسات عامة والقانونية خاصة ومنها النقابية وفي العموم لكل كاتب ومهتم بالمطالعة القانونية، ومرشد لكل كاتب بحث ومهتم بإعداد الكفاءات القانونية (وخاصة المحامين) وفي صقل وإعداد الشخصيات القانونية وتطويرها، بالإضافة للعديد من التوصيات والنتائج الهادفة والقيمة التي خلصت لها الدراسة. للمعدة والكاتبة المحامية الأستاذة غادة الحاج قاسم العديد من المؤلفات في مجالات أدبية وعلمية مختلفة وقد نشر لها منذ سنوات عدة مقالات في الصحف المطبوعة والإلكترونية ولها قبل أكثر من (7) سنوات مؤلف في التنمية البشرية وطرق النجاح و(النجاح الشخصي) ولقد كان للباحثة بالإضافة إلى مؤهلاتها وخبراتها المهنية في المحاماة والقانون والدراسات الخبرة العالية والوافية في موضوع الدراسة هذا من خلال (أدوات الدراسة) المختلفة التي انتهجتها في دراستها هذه، بالإضافة لاستجواب لأصحاب المجالات المختلفة كل في موقعه واختصاصه وتعاون جهات عدة والعديد من المختصين وفي المقدمة نقابة المحامين النظاميين ممثلة بنقيبها وبكافة أقسامها ومنها المكتبة، ومن خلال أدوات الدراسة الأساتذة الزملاء كل من نائب نقيب المحامين: أ.الكبير:عادل الطراونة، وعضو المجلس ومقرر لجنة شؤون المهنة: أ. زكي حدادين، وعضو المجلس ومقرر شؤون المهنة/ التدريب: أ.القدير: رامي الشواورة، بالإضافة إلى العديد من الجامعات ومؤسسات البحث العلمي من داخل الأردن وخارجه.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق